fbpx
الرياضة

لجنة أكرم ترفع تقريرها إلى الفهري

الزاكي تجنب مناقشة الجانب المالي وطالب بأهداف لما بعد مباراة موزبيق

رفع عبد الإله أكرم، رئيس لجنة اختيار مدرب المنتخب الوطني لكرة القدم، تقرير اللجنة صباح أمس (الثلاثاء) إلى علي الفاسي الفهري، رئيس الجامعة، للحسم في مدرب المنتخب الوطني.
وكشف مصدر مطلع أن اللجنة أعدت تقريرا مفصلا حول العروض المقدمة من طرف المدربين المرشحين لتدريب الأسود في المرحلة المقبلة، ويتعلق الأمر ببادو الزاكي ورشيد الطاوسي وامحمد فاخر وعزيز العامري. ونفى مصدر قريب من الزاكي أن يكون الأخير ناقش الجانب المالي أمام اللجنة، واكتفى باقتراح عقد يتضمن أهداف لفترة ما بعد مباراة موزمبيق.
واستغرب المصدر نفسه تسريب أخبار بخصوص مناقشة الجانب المالي، معتبرا أن الغرض منها إضعاف حظوظه.
وعلم الصباح الرياضي أن المدربين الأربعة تجنبوا مناقشة الجانب المالي، واكتفوا بعرض أفكارهم وبرامجهم أمام اللجنة.
وأفادت مصادر متطابقة أن اللجنة اعتبرت عرض رشيد الطاوسي الأفضل، وصنفته أولا، بالنظر إلى تطرقه إلى إستراتيجية عمله وأهدافه مع المنتخب الوطني بداية من مباراة ألإياب التي تجمعه بنظيره الموزمبيقي في 13 أكتوبر المقبل، لحساب الجولة الأخيرة من التصفيات الإفريقية، المؤهلة إلى كأس إفريقيا 2013، وإلى غاية 2015.
وحسب معلومات حصل عليها “الصباح الرياضي”، فإن أعضاء اللجنة فضلوا رفع التقرير إلى الفاسي الفهري، باعتباره رئيسا للجامعة ورئيسا للجنة المنتخبات الوطنية، بيد أن مصدرا مسؤولا قال إن اسم المدرب البديل حسم بشكل نهائي في إشارة إلى اختيار المدرب الزاكي.
وبينما تعذر الحصول على مضامين مداخلات أغلب المرشحين أثناء الاجتماع الذي جمعهم بأعضاء اللجنة أول أمس (الاثنين)، أكد رشيد الطاوسي أنه مقتنع بالعرض الذي قدمه أمام أنظار اللجنة، ويشمل عدة محاور من بينها أهدافه مع المنتخب وفلسفة عمله ورؤيته إلى ما يجب أن يكون عليه حال المنتخب الوطني في السنوات المقبلة.
وقال الطاوسي في تصريح ل”الصباح الرياضي”، إن التأهل إلى كأس إفريقيا 2013 وكأس العالم بالبرازيل يعد من أولى أولوياته، بيد أن ذلك يقتضي، حسب تعبيره، مخططا عقلانيا واستغلال كل التقنيات الحديثة والإمكانيات المالية والبشرية والاستعانة بالأطر الكفأة في مجال التدريب والتطبيب والتغذية، إضافة إلى الخبراء المتخصصين.
وتابع “أول خطوة سأقوم بها في حال تعييني مدربا، سأستشير المدربين المغاربة قبل الشروع في التحضير لمباراة موزمبيق، كما سأشرع في أول معسكر تدريبي الاثنين المقبل بحضور المحليين، قبل تعزيزهم ببعض المحترفين القادرين على تقديم الإضافة المطلوبة. إن فلسفة عملي ترتكز على قيم ثلاث وهي الكفاءة والثقة وحب القميص الوطني”.

عيسى الكامحي وعبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق