الرياضة

التقاعد والتغطية الصحية للاعبين

الأندية ستصبح ملزمة بأداء الضريبة على الدخل والمساهمة في صناديق التأمين

كشفت مصادر مسؤولة بجامعة كرة القدم أنها تبحث عن صيغة تمكن اللاعبين من الاستفادة من التقاعد والتغطية الصحية والتأمين، بعد الاعتزال.
وتابعت المصادر نفسها أن دخول الأندية مرحلة الشركات، سيكون مفتاحا لتحقيق مجموعة من الشروط، تهم المتدخلين في كرة القدم، خصوصا اللاعب.
وأوضحت المصادر أن الرئيس فوزي لقجع لا يريد أن يكون تأسيس الشركات مرتبطا فقط بالتدبير، بل أيضا بتوفير مجموعة من الشروط، على غرار أداء الضريبة على الدخل، والمساهمة في صناديق التغطية والتأمين، الأمر الذي يفرض توفير بعض التسهيلات لفائدة الأندية، بالنظر إلى خصوصية القطاع الكروي.
وينتظر أن تكون الأندية، في إطار النظام الجديد، ملزمة بأداء الضريبة على الدخل، بعد سنوات من غض الطرف عنها، وأداء الضريبة على القيمة المضافة، والضريبة على الأرباح، لكن الجامعة تبحث عن مقترحات لضمان حصول الأندية على امتيازات ضريبية لتسهيل المرحلة الانتقالية.
من ناحية ثانية، ورغم مصادقة وزارة الشباب والرياضة في الأسابيع الماضية، على الأنظمة الأساسية التي قدمتها الأندية، بخصوص الشركات التي أسستها، فإن مجموعات من النقاط لم يتم الحسم فيها، بل توجد إشكالات قانونية بشأنها.
وتابعت المصادر أنه لم يتم الحسم بعد في طريقة تقييم ممتلكات كل ناد على حدة، والاتفاقية التي يفترض أن توقعها الشركة مع الجمعية، وقيمة الأسهم، وطريقة تحديدها، وبيعها، وكيفية نشر لائحة المساهمين.
وإضافة إلى هذا الوضع، فإن أغلب الأندية الوطنية رفضت الأسبوع الماضي طلبا للجنة المراقبة والتدبير بالجامعة، والذي يتعلق بنشر معاملاتها المالية وعقودها.
واشترطت الأندية على فوزي لقجع، رئيس الجامعة، أن يقوم كل ناد بعرض وضعيته المالية أمام اللجنة فقط، دون نشرها، وهو ما يتعارض مع قوانين الشركات، الملزمة بالتصريح بمعاملاتها لدى المحاكم ومصالح الضريبة.

عبد الإله المتقي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض