الصباح الثـــــــقافـي

تظاهرة “المغرب 2020 بمدريد”

عقد، أخيرا، مهدي قطبي، رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف لقاء بحضور خوسي غيراو كابريرا، وزير الثقافة والرياضة الإسباني، والذي كان محوره مناقشة أبرز ما تم إنجازه في إطار التحضير لتنظيم تظاهرة «المغرب 2020 بمدريد»، بعد توقيع مجموعة من الاتفاقيات أمام جلالة الملك محمد السادس والملك الإسباني دون فيليب السادس خلال فبراير الماضي.
وفي إطار تظاهرة «المغرب 2020 بمدريد» سيتم تنظيم عروض بمتحف الأركيولوجيا بمدريد والمتحف الوطني للفن رينا صوفيا، وأيضا مجموعة من الفضاءات بمدريد. وجاءت زيارة خوسي غيراو كابريرا، وزير الثقافة والرياضة الإسباني للرباط في إطار افتتاح أول بينال دولي بالرباط، أبدى إعجابه الكبير بمستواه، كما أثنى على الإبداعات المقدمة في إطاره من قبل الفنانين المشاركين، كما يعد حدثا استثنائيا ومهما ويأتي استكمالا لمجموعة من التظاهرات، التي سبق أن نظمتها المؤسسة الوطنية للمتاحف.
وحضر اللقاء، الذي جمع مهدي قطبي وخوسي غيراو كابريرا عدد من الوجوه المعروفة وفي مقدمتهم ريكاردو دييز هوشليتنر، السفير الإسباني وأدريانا موسكوسو، المديرة العامة للصناعات الثقافية والتعاون وعبد العزيز الإدريسي، مدير متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر.
يشار إلى أن تظاهرة «المغرب 2020 بمدريد» تأتي استكمالا لمجموعة من المحطات في مسار المؤسسة الوطنية للمتاحف، حيث سبق أن نظمت معارض لفنانين مرموقين على الصعيد العالمي وفنانين مغاربة كذلك, استطاعت أعمالهم أن تلقى صدى وتجاوبا خارج أرض الوطن.
أ. ك

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق