fbpx
وطنية

مديرية الأمن تسقط عبء استمارات السفر

دخل قرار إلغاء استمارات السفر التي تتضمن استمارة المعلومات الخاصة بالمسافرين القاصدين، أو المغادرين له، حيز التنفيذ، ابتداء من الساعة الأولى من أمس (الاثنين)، على أن يشمل هذا الإجراء، في المرحلة الأولى، جميع المعابر الحدودية الجوية والبرية للمملكة، وهي المطارات ومراكز الحدود البرية. ومن المقرر أن يبقى العمل متواصلا باستمارة السفر بالمعابر البحرية لمدة إضافية تناهز شهرين تقريبا، في انتظار توفير البنية التحتية المعلوماتية المحمولة على متن البواخر، وهي العملية التي تجري بالتنسيق مع شركات الملاحة البحرية المعنية.
وحسب المديرية العامة للأمن الوطني فإن هذا الإجراء يأتي في سياق حرص المصالح الأمنية على تبسيط إجراءات السفر، وضمان انسياب العبور بالمنافذ الحدودية، فضلا عن تقليص آجال المراقبة والعبور على الحدود.
كما تأتي هذه الخطوة تتويجا للمجهودات التي بذلتها مصالح المديرية العامة، في الآونة الأخيرة، لتطوير نظام المراقبة الحدود وضمان نجاعته، بالنظام المعلوماتي الجديد لتدبير مراكز الحدود، المعروف اختصارا باسم SGPF، الذي يسمح بالقراءة الرقمية لجوازات السفر، وإدماج بياناتها التشخيصية بشكل آني فـي قواعد المعطيات، فضلا عن رصد الوثائق المزيفة.
وغطى هذا الخبر، منذ أمس (الاثنين)، على باقي الأخبار الأخرى المتداولة في منصات التواصل الاجتماعي والمواقع الإخبارية، إذ اعتبره مغاربة خطوة مهمة لتحسين عمليات ولوج ومغادرة المسافرين أرض الوطن، أو العودة، علما أن هذه الوثيقة لم يعد معمولا بها في أغلب المطارات والمعابر الحدودية، لدخول أنظمة معلوماتية دقيقة حيز التطبيق وبنجاعة عالية. وفتح الموضوع نقاشات جانبية، كما عرض المغاربة مقترحات أخرى في سياق تحسين جودة الخدمات في المطارات، منها وضع ممرات خاصة للمغاربة، حين عودتهم إلى أرض الوطن، إسوة بباقي الدول الأوربية ودول الخليج، أو على الأقل تخصيص ممرات خاصة بالمسافرين المنتمين إلى الدول المغاربية.

يوسف الساكت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق