fbpx
الأولى

من له المصلحة في غبن حق المشاهدين في التعددية؟

التلفزيون ليس غنيمة للأحزاب كما على المتعهد العمومي أن يعي بأن هدفه ليس إرضاء السياسيين وجبر الخواطر

أسال التقرير السنوي الذي أصدرته الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، أخيرا، حول «مداخلات الشخصيات العمومية في وسائل الاتصال السمعي البصري» لسنة 2011، الكثير من المداد، واكتفت جل الكتابات والتحاليل بتقديم قراءة سياسية أو سياسوية حول النتائج والمعطيات الواردة فيه. فتحدث البعض عن هيمنة الحكومة وأحزاب الأغلبية على الإعلام العمومي، وخلط «عنوة» بين حكومة عباس الفاسي وحكومة عبد الإله بنكيران، رغم أن التقرير يتحدث صراحة عن حكومة وأغلبية سنة 2011، في حين ذهب آخرون إلى


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى