fbpx
الأولى

حديث الصباح: بنكيران بين لسان الدولة ولسان الدعوة

شخصية رجل الدولة تتطلب الرزانة والتبصر ورجل الدعوة لا يكف عن الحكي وتداعي الأفكار

أشفق على بنكيران أيما إشفاق من شدة الدوخة التي تنتابه، فهو لا يكاد يخرج من واحدة حتى تغشاه أخرى أشد وأقوى. ولا شك أن «من كثر كلامه كثر سقطه»؛ وهذا حال رئيس الحكومة الذي لم يستطع التمييز بعد بين شخصية رجل الدولة التي تتطلب الرزانة والتبصر وحسن الإصغاء، وبين رجل الدعوة الذي لا يكف عن الحكي والقيل والقال وتداعي الأفكار، فرئيس


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى