fbpx
وطنية

الفيضانات تستنفر رئيس جهة الرباط

كسر عبد الصمد سكال، رئيس مجلس جهة الرباط سلا القنيطرة الصمت في موضوع كارثة الفيضانات، التي ضربت عددا من المناطق، مخلفة خسائر في الأرواح والممتلكات. وفي الوقت الذي التزم فيه العديد من رؤساء الجهات التي شهدت فيضانات الصمت، خرج رئيس جهة الرباط، ليوجه انتقادات مبطنة، وتحميل المسؤولية إلى سياسة التعمير المنتهجة.
وطالب القيادي في العدالة والتنمية، الذي يتحمل مسؤولية رئيس منظمة الجهات المتحدة، بضرورة مراجعة الدراسات حول الارتفاعات القياسية لمياه الأنهار والوديان، من قبل وكالات الأحواض المائية بما يستحضر المعطيات المستجدة.
وأكد سكال أن مواجهة عنف الفيضانات وضخامة السيول المحملة بالصخور والأتربة، التي سببتها الأمطار العاصفية بوادي أومليل بإقليم الحوز، يتطلب مراجعة عاجلة لكل وثائق التعمير المتعلقة بالمناطق المحادية لمجاري المياه، للتأكد من عدم فتح المناطق المهددة للتعمير، داعيا إلى تحديد تلك المناطق وتدقيق الإجراءات اللازمة لحمايتها، وتطوير برامج التدخل للتعامل مع مختلف الحالات الخطرة والحرجة الممكن حدوثها.
ودعا السكال إلى ضرورة نهج الصرامة في تطبيق قواعد التعمير ومنع البناء في المناطق الممنوع فيها، مع تحسيس السكان حول الإجراءات الواجب القيام بها في حالات السيول الجارفة، موضحا أن مجمل الفيديوهات المنشورة للكوارث التي وقعت، أخيرا، تبين أن عددا من المواطنين يتعاملون بتهور مع كارثة الفيضانات، ويعرضون حياتهم للخطر بالبقاء في المناطق المهددة، لأخذ صور وفيديوهات أو مشاهدة السيول. ولم يفت رئيس الجهة التأكيد على أهمية واستعجالية العمل على المستوى الدولي، لتفعيل الالتزام بكل الاتفاقات ذات الصلة بموضوع الحد من الاحتباس الحراري.

برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى