fbpx
الرياضة

طالب: سأنافس على الألقاب

مدرب الجيش قال إنه سينسحب إذا فشل والفقيه سيحمل شارة العمادة

أكد عبد الرحيم طالب، مدرب الجيش الملكي، أن مهمته الأساسية بالجيش الملكي، هي إعادة الفريق إلى مكانته الطبيعية، والمنافسة على الألقاب، إذا فشل، سينسحب في صمت.
وأوضح طالب في ندوة تقديم اللاعبين أول أمس (الأربعاء) أن اللاعبين الذين استقدمهم إلى الفريق جاؤوا بناء على احتياجاته، بعد أن غادر 11 لاعبا، الشيء الذي فرض عليه التعاقد مع لاعبين يعرفهم جيدا، وكان يرغب في التعاقد معهم أثناء وجوده باتحاد طنجة.
وأضاف طالب أن المبادئ الأساسية التي ركز عليها في التعاقد مع هؤلاء اللاعبين، هي الانضباط وحب النادي، وأنه يرفض التشويش على عمله، وأن معدل سن اللاعبين لا يتعدى 24 سنة، موضحا أنه استعمل بعض التقنيات لضبط لياقتهم البدنية، بحكم اختصاصه، وأنه اختار البقاء بالمركز الرياضي العسكري، لما يوفره من إمكانيات وبنيات تحتية في المستوى العالي، ويسمح بإجراء مباريات إعدادية.
وقال طالب إنه لا يوجد لاعب رسمي بالنسبة إليه، وأن اللاعب الجاهز هو من سيلعب، مؤكدا أن جميع اللاعبين يعرفون حجم المسؤولية الملقاة على عاتقهم.
وتابع طالب أنه لم يأت إلى المركز الرياضي العسكري لقضاء العطلة، واستبعد اللاعبين الذين حاولوا التحكم في الفريق، مشيرا أن محمد الفقيه سيحمل شارة العمادة، وفي حال غيابه سيحملها محمد علي بامعمر.
وصرح عبد الواحد الشمامي، الناطق الرسمي للفريق، أن الجيش الملكي قرر تغيير إستراتيجيته، بعد فشل طريقة التعاقد مع لاعبين وازنين من أجل البحث عن الألقاب، إذ عمل هذه المرة على جلب لاعبين من أجل بناء فريق.
واعتبر الشمامي أن بعض اللاعبين السابقين كانوا يلعبون بـ «كومبلي»، خاصة خلال العشر سنوات الأخيرة، لأنهم كانوا يأتون من فرق كبرى مقابل مستحقات مالية مهمة، مضيفا أن الفريق قرر تجريب طريقة مغايرة.
وقال الشمامي إن ميزانية الفريق لا تساير ميزانية الأندية الكبرى بالبطولة، ورغم ذلك، فإن وراءه جمهورا كبير متعطشا للألقاب، لكن من الصعب تحقيق ذلك في وقت وجيز.

ص. م

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق