fbpx
حوادث

أخبار

تفكيك شبكة لتزوير السيارات
أحالت عناصر الدرك الملكي بمركز أزمور التابع لسرية الجديدة على وكيل الملك أخيرا، في حالة اعتقال سائقا يعمل في النقل السري.
وجاء إيقافه من قبل دورية راكبة بدوار الدخلة بجماعة أولاد رحمون، بعدما أثارت انتباهها سيارة من نوع “ميرسديس” تحمل ترقيم الرباط، معروفة لدى السكان باستعمالها في ميدان النقل السري، شكلت موضوع بحث سابق من قبل عناصر الضابطة القضائية من أجل عدم الامتثال بعدما فر سائقها بسرعة.
وتمكن الدركيون من إيقاف المتهم المعروف بتعاطيه للنقل السري وهو في حالة سكر. وبعد تفتيشه حجز بحوزته مبلغ مالي قدر بحوالي ستة آلاف درهم، وقطعة من الشيرا إضافة إلى قنينتين من مسكر ماء الحياة، وبعد إشعار وكيل الملك، أمر بوضعه تحت تدابير الحراسة النظرية وتعميق البحث معه. وبخصوص السيارة التي يستعملها في النقل السري رفض مد الدركيين بوثائقها، بعدما أفاد أنه اشتراها في وقت سابق من قبل عمه بواسطة وكالة.
وأثناء تعميق البحث معه صرح أنه لا يتوفر على شهادة التأمين وشهادة الفحص التقني والضريبة السنوية، وتتوفر فقط على البطاقة الرمادية، إضافة الى أنه لا يتوفر على رخصة السياقة، ولم يسبق له الحصول عليها، لأنه رسب في امتحان السياقة مرتين آخرها منذ خمس سنوات، ومنذ ذلك الحين وهو يقود السيارة دون رخصة. أما بخصوص المبلغ الملي الذي حجز بحوزته فهو متحصل من عمله في ميدان النقل السري.
وإثر الشكوك التي راودت المحققين حول وضعية السيارة، بعد تنقيط صفيحة تسجيلها لدى مصالح القيادة العليا للدرك الملكي بالرباط بتنسيق مع مكتب تسجيل السيارات، تبين أن ترقيمها مزور، ومسجل في اسم مالكها الحقيقي الذي يقطن ببرشيد. وبالاستعانة بعناصر مصلحة التشخيص القضائي بالقيادة الجهوية للدرك، وبعد فحصها والقيام بالعمليات التقنية اللازمة تبين أنها مزورة، إذ عمد الفاعل أو الفاعلون إلى تلحيم رقم الهيكل بطريقة يدوية على هيكل السيارة. كما أن الرقم التسلسلي للهيكل يتناسب مع سيارة أخرى بينما السيارة موضوع البحث من نوع أخر. وأثناء الاستماع للسائق نفى علمه أن السيارة مزورة. وبعد إتمام البحث أحيل على وكيل الملك الذي قرر متابعته في حالة اعتقال بجنحة استعمال شهادة غير صحيحة، والاستعمال التدليسي لشهادة التسجيل واستخدام مركبة تحمل رقم مزورا ووضعه عليها واستهلاك المخدرات، والسكر العلني والسياقة في حالته وإخفاء شيء متحصل من جنحة، وأحيل على الغرفة الجنحية التلبسية لمحاكمته حسب المنسوب إليه.
أحمد سكاب (الجديدة)

الحبس لهاتك عرض قاصر
آخذت غرفة الجنايات لدى محكمة الاستئناف بمكناس، أخيرا، بائعا جائلا، في منتصف عقده الرابع، من أجل جناية هتك عرض قاصر باستعمال العنف، وأدانته بخمس سنوات سجنا نافذا، إذ ارتأت تمتيعه بظروف التخفيف، مراعاة لحالته الاجتماعية والعائلية ولانعدام سوابقه القضائية.وفي التفاصيل، ذكرت مصادر»الصباح»، أن المتهم ضبط متلبسا بهتك هتك عرض القاصر (ح.م)، البالغ من العمر ست سنوات، بالعنف، وذلك بخلاء محاذي للسكة الحديدية بحي بوكرعة الهامشي (البساتين 07)، قبل أن يتقدم الضحية بمعية والدته أمام مصلحة مداومة المنزه، التي كانت تؤمنها وقتها الدائرة الخامسة للشرطة، من أجل تسجيل شكاية في الموضوع، تفاصيلها أنه يوم الواقعة وفي وقت لم يعد يذكره بالضبط صادف الضحية القاصر الجاني، وطلب منه مرافقته إلى إحدى الضيعات المجاورة بغرض قطف فاكهة الخوخ، ونظرا لسذاجته لم يتأخر القاصر في مرافقته إلى مسرح الجريمة، وهناك اختلى به الجاني وجرده من ثيابه واعتدى عليه جنسيا، بعدما هدده بإلحاق الأذى به بواسطة قضيب حديدي، قبل أن يخلي سبيله.
وشاءت الأقدار أن يصادف القاصر وهو في طريق عودته إلى بيته الأسري مجموعة من ممارسي رياضة المشي ليطلعهم على الواقعة، ما جعلهم يتعقبون أثر الجاني وينجحوا في إيقافه، قبل أن يحل طاقم أمني بالمكان ويعمل على اقتياده إلى مصلحة المداومة.
خ . م (مكناس)

إيقاف “فراقشي” بتاونات
أحالت الضابطة القضائية للدرك بغفساي بتاونات، صباح الاثنين الماضي، على الوكيل العام باستئنافية فاس، ذا سوابق متعددة، بعد اعتقاله بعد مدة طويلة ظل فيها في حالة فرار، بعدما أوقف شريكاه في تنفيذ سرقات متعددة للمواشي، أدينا بعقوبات حبسية أنهياها من طرف غرفة الجنايات. وظل المتهم الأربعيني، في حالة فرار بعدما اختفى عن الأنظار مباشرة بعد اعتقال شريكيه، إذ استقر في حي هامشي بفاس طيلة ثلاث سنوات قبل أن يقرر العودة إلى مسقط رأسه بحي الزريقة بغفساي، حيث اعتقل السبت الماضي من قبل عناصر الدرك التي رصدته، دون أن يبدي أي مقاومة لها.
وتوصلت عناصر الدرك بمعلومات عن وجود المتهم الذي قضى ما مجموعه عقدين بالسجن، بتهم جنحية وجنائية بالحي، قبل أن تضع خطة محكمة لإيقافه، ما تم بسهولة قبل اقتياده لمقر الدرك والاستماع إليه في محضر قانوني، أقر فيه بمختلف العمليات التي تورط فيها. واتهم الجانح العازب بدون مهنة، بتزعم عصابة للسرقة الموصوفة بالليل وتحت التهديد، ارتكبت عدة سرقات بمناطق متفرقة، طالت بالخصوص قطيع المواشي، بعد تسميم كلاب الحراسة، ولم يسلم منها محل لبيع قطع غيار السيارات بغفساي، فيما اتهم أيضا بحيازة المخدرات والاتجار فيها والسكر العلني البين.
حميد الأبيض (فاس)

عصابة تنصب على ثلاثة شباب بالدريوش
علم من مصدر مطلع، أن الضابطة القضائية بالدريوش تواصل تحقيقاتها بخصوص تعرض ثلاثة شباب يتحدرون من الـ دريوش للنصب من قبل شخص يتحدر من قرية ابن الطيب بالإقليم ذاته. وأكد المصدر نفسه أن المعني بالأمر أوهم الضحايا بقدرته على تحقيق حلمهم المتمثل في تهجيرهم إلى جنوب إسبانيا. وبحسب المصدر ذاته، فإن الضحايا ربطوا الاتصال بالمتهم الذي يتزعم شبكة متخصصة في السرقة والنصب والاعتداء على المواطنين، وهو الذي وعدهم بالتهجير مقابل مبلغ مالي 3 ملايين سنتيم للفرد الواحد، مستغلا سذاجتهم، إذ أوهمهم بأنه سيرحلهم على متن قارب مطاطي، انطلاقا من سواحل تمسمان بإقليم الدريوش. وأضافت المصادر، أنه بعد وصول الضحايا إلى منطقة خلاء نواحي تمسمان يحملون المبالغ المالية المتفق عليها، عمد المتهم الرئيسي إلى ربط الاتصال برفاقه الذي حضروا إلى عين المكان مسلحين بأسلحة بيضاء وعصي، فقاموا بسلب الشباب الثلاثة ماكان بحوزتهم من مبالغ مالية وهواتف وأغراض أخرى ولاذوا بالفرار على متن سيارة، في الوقت الذي ظل الضحايا في الخلاء
جمال الفكيكي (الحسيمة)
 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى