fbpx
حوادث

انتحار فتاتين بفاس وأوطاط الحاج

حققت المصالح الأمنية في حادثي رمي فتاتين بنفسيهما زوال الجمعة الماضي، من عمارات في حادثين مختلفين وقعا في توقيتين متقاربين بفاس وأوطاط الحاج ببولمان، في ثالث حالة انتحار بالجهة في أقل من أسبوع بعد انتحار عشريني، شنقا بجذع شجرة قرب منزل عائلته بفناسة باب الحيط بتاونات.
وفتحت الشرطة القضائية بفاس تحقيقا في حيثيات وظروف وأسباب رمي فتاة عشرينية لنفسها من الطابق الرابع لعمارة سكنية بشارع الوفاء بحي النرجس بمقاطعة سايس، وإصابتها بجروح بالغة عجلت بوفاتها قبل نقل جثتها إلى مستودع الأموات بمستشفى الغساني لإخضاعها للتشريح.
واستمعت في محضر رسمي إلى أفراد من عائلة الضحية، لفك لغز هذا الانتحار بعد 3 أيام فقط من محاولة فتاة أخرى رمي نفسها من سطح منزل بحي الليدو بالمقاطعة ذاتها، قبل تدخل شباب أنقذوها بأعجوبة، ما وثق في شريط فيديو تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي.
وانتحرت فتاة حي النرجس بعد نحو ساعة من رمي فتاة أخرى في العقد نفسه، لنفسها من الطابق الثالث لعمارة سكنية بحي الحرشة بأوطاط الحاج، لأسباب مجهولة فتح فيها تحقيق من قبل الدرك الملكي الذي استمع لأفراد من عائلتها، قبل نقلها إلى المستشفى المحلي أحمد بن إدريس الميسوري.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى