fbpx
الأولى

مداهمة استوديو لتصوير البورنو

درك البيضاء اعتقل أمريكية تتكلف بتصوير أفلام بطلاها زوجها المغربي ومتزوجة

أحال مركز الدرك الملكي طماريس، صباح أمس (الاثنين)، أمريكية وزوجها المغربي، وامرأة متزوجة، على المحكمة الزجرية عين السبع بالبيضاء، لتورطهم في تصوير أفلام إباحية داخل فيلا بتجزئة المتوكل، وعرضها في مواقع إباحية عالمية، وتحقيق نسب مشاهدة عالية، تحت بند “سكس عربي”.
ولم تحدد مصادر “الصباح” عدد الأشرطة الجنسية التي صورها المتهمون داخل فيلا أعدت استوديو لإعداد الأشرطة، باتفاق مسبق بين الزوجين، إذ بينما تتكلف الأمريكية، الحاصلة على الإقامة، بالتصوير والتوضيب والإخراج، يعهد لزوجها بدور الممثل.
وافتضحت الأعمال الإجرامية للمتهمين، إثر شكاية من زوج، اشتبه في أن زوجته تقيم علاقة غير شرعية بأحد سكان التجزئة سالفة الذكر وترددها على الفيلا، وهي الشكاية التي اتخذت في شأنها الإجراءات القانونية، بإعادة الاستماع إلى الزوج، وتأكيد شكوكه في محضر رسمي، قبل أن يتم نصب كمين ومداهمة الفيلا، السبت الماضي، ما أسفر عن فضيحة فاقت الخيانة الزوجية، لتتحول إلى تصوير أشرطة إباحية وعرضها للعموم وتلقي أموال مقابل المشاهدات التي تجلبها.
وأثناء مداهمة الفيلا، عثر على الزوجة المشتكى بها داخلها، فحاولت إنكار علاقتها المشبوهة، متذرعة بأنها صديقة للأمريكية، فأجرت عناصر الضابطة القضائية تفتيشا، كما حجزت أدوات إلكترونية، ضمنها حاسوب وهواتف محمولة ذكية تتوفر على كاميرات عالية الدقة.
وبمعاينة المحجوزات، حلت مصالح الدرك لغز اللقاءات التي تجمع بين الثلاثة بعد أن وضعت يدها على أشرطة إباحية، بطلاها الزوجة المشتكى بها وزوج الأمريكية.
وكشفت الأبحاث أن المتهمة الأمريكية تتكلف بتصوير الممارسة الجنسية، وأن الزوجة المشتكى بها على علم بتصويرها، وأنها تتلقى مقابلا ماديا عما تقوم به، إذ أنها تحرص على عدم كشف وجهها أو تغطيه بنقاب، وتستجيب، أثناء التصوير، لمختلف الأوضاع التي تفرض عليها لالتقاط مشاهد تكون مقبولة للنشر عبر الموقع الإباحي العالمي.
وأصر زوج المتهمة على المتابعة، أثناء إعادة الاستماع إليه، كما تم الاستماع إلى المتهم وزوجته الأمريكية، التي أكدت أنها لا ترى مانعا في إقامة زوجها لعلاقات جنسية مع الغير، لكنها ارتبكت حين مواجهتها بحقيقة قبولها ذلك والأموال التي تجنيها رفقة زوجها من هذا المشروع المجرم قانونا.
وأحيلت الأدوات والأجهزة الإلكترونية المحجوزة على مختبر الدرك الملكي لكشف كل التسجيلات، وتحديد إن كانت المتهمة بالخيانة الزوجية الوحيدة التي يجري تصويرها مع بطل موقع أفلام “سكس عربي” أم أن هناك متهمات أخريات، وإن كان المتهم صور قبل ذلك فتيات أخريات دون علمهن، وهو ما ستكشف عنه الأبحاث العلمية التي عهد بها إلى خبراء الدرك الملكي.
وليست الواقعة الأولى من نوعها، إذ سبق لزوج من مراكش أن قدم شكاية ضد زوجته، بعد أن اكتشف أنها بطلة أفلام إباحية، إذ وقع بصره صدفة عليها أثناء تصفحه مواقع عالمية للبورنو.

المصطفى صفر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى