الرياضة

المغرب التطواني يواجه الجيش بسانية الرمل

المباراة تجرى تحت الأضواء الكاشفة لأول مرة منذ سبع سنوات

يجري المغرب التطواني بداية من الساعة الحادية عشرة من مساء اليوم (السبت)، مباراة إعدادية أمام الجيش الملكي، بملعب سانية الرمل بتطوان.
وتعتبر هذه المباراة الأولى للفريق  بملعبه ليلا، منذ أكثر من سبع سنوات، خصوصا في ظل المشاكل التي عاناها ملعب سانية الرمل من غياب صيانة إنارته وأرضيته وحلبته المطاطية، كما تعتبر المباراة الأولى التي يجريها الفريق بتطوان منذ حصوله على لقب البطولة الوطنية لأول مرة في تاريخه. وكانت أشغال الإنارة انتهت الأسبوع الماضي، بعد أن سلم تقنيون من الشركة التي رست عليها صفقة الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم ومسؤولون من المكتب الوطني للكهرباء، آخر تقاريرهم، عن حالة الملعب.  
وكانت لجنة البنية التحتية بجامعة الكرة اختارت الملعب البلدي بالقنيطرة ومولاي الحسن بالرباط لتجهيزهما بالإنارة، والانبعاث بأكادير وسانية الرمل بتطوان لتقوية إنارتهما.
وكانت الملاعب الأربعة تعاني مشاكل كبيرة، تفرض على الجامعة عدم برمجة مباريات مسائية فيها، ما كان يضطر المغرب التطواني إلى إجراء مبارياته بملعب طنجة.
وفي السياق ذاته، قالت مصادر مطلعة إن ملعب سانية الرمل أصبح جاهزا مائة في المائة لاستقبال مباراة الجيش الملكي ومباريات كأس العرش والبطولة الوطنية، باستثناء الحلبة المطاطية التي مازالت أشغال تركيبها وصيانتها تحتاج لبعض الوقت.
وأضافت المصادر ذاتها أن وفدا يمثل منتخبي المدينة زار الملعب ووقف على سير أشغال تهيئة الحلبة المطاطية، في أفق إعدادها للفترة المقبلة، كما زاره أعضاء المكتب المسير للمغرب التطواني برئاسة عبد المالك أبرون، بعد تغيير عشبه الاصطناعي، إلى آخر معترف به من طرف الاتحاد الدولي (فيفا).
يشار إلى أن ملعب سانية الرمل المعروف بين الجماهير التطوانية بلامبيكا قد تم بناؤه على يد المهندس الأندلسي الراحل ماركيز دي فاريلا سنة1913. و حمل اسم ملعب فاريلا، أيام مشاركة الفريق التطواني في البطولات الإسبانية، من بينها مشاركته في الدوري الممتاز موسم 1951/1952.

أ. ن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق