fbpx
حوادث

أخبار الحوادث

الحبس لمروج “ماحيا”

بت القطب الجنحي التلبسي لدى المحكمة الابتدائية بمكناس، أخيرا، في الملف عدد 19/1806، وأدان متهما، في منتصف عقده السابع، بستة أشهر حبسا نافذا، مع تغريمه مبلغ 5000 درهم، وبأدائه تعويضا لفائدة إدارة الجمارك والضرائب غير المباشرة قدره 148 ألفا و968 درهما، بعد مؤاخذته من أجل الحيازة والاتجار في مسكر “ماء الحياة” وبيعه للمغاربة المسلمين دون ترخيص، وتأسيس مستودع للمشروبات الكحولية وصنع وتقطير مسكر “ماء الحياة” دون إذن إدارة الجمارك، والسكر العلني البين، إذ ارتأى تمتيعه بظروف التخفيف، مراعاة لحالته الاجتماعية والعائلية.
وذكرت مصادر “الصباح” أن القضية انفجرت في ثالث غشت الجاري، عندما توصلت عناصر الدرك الملكي بمركز سبت جحجوح، الواقع في النفوذ الترابي لإقليم الحاجب، بمعلومات من مخبر، مفادها أن المتهم (م.ع) بصدد تقطير مسكر “ماء الحياة” بالهواء الطلق، وتحديدا قرب منزله بوادي القصب بالمنطقة.
واستغلالا لهذه المعلومات انتقلت عناصر الدرك إلى الدوار موضوع الإخبار، وأجرت حملة تمشيطية بواد تحيط به حقول القصب، أسفرت عن ضبط المعني بالأمر، الذي كان في حالة سكر جد متقدمة، متلبسا بتقطير مسكر “ماء الحياة”، إذ عثر بالمكان على معدات خاصة بصنع وتقطير المسكر المذكور، متمثلة في طنجرة للضغط، من الحجم الكبير، مملوءة بخليط ساخن أصفر اللون، موضوعة على موقد لقنينة غاز صغيرة الحجم.
خ . م (مكناس)
إيقاف جانحين حاولا قتل شاب

اهتزت منطقة باب الجديد بالمدينة العتيقة بمكناس، أخيرا، على وقع محاولة قتل شاب بواسطة السلاح الأبيض من قبل جانحين في عقدهما الثاني.
ووفق مصادر عليمة، قام جانحان مدججان بالأسلحة البيضاء بمهاجمة منزل أسرة الضحية العشريني لأسباب لم يفصح عنها بعد، قبل أن يوجه له أحدهما طعنة في العنق بواسطة سكين من الحجم الكبير، سقط إثرها مضرجا في دمائه على مرأى أفراد اسرته الذين اكتفوا بالصراخ مرددين عبارات النجدة “عتقوا الروح اعباد الله”، ما اضطر الفاعلين إلى الفرار الى وجهة مجهولة وهما يلوحان بأسلحتهما البيضاء، إذ يرجح أنهما قام بتنفيذ فعلتهما في حق الضحية، تحت تأثير الأقراص المهلوسة (قرقوبي).
وفور إخطارهم بالحادث، حضر الى مسرح الجريمة قصد المعاينة، ممثلو السلطات المحلية والأمنية مرفوقين بالشرطة العلمية والتقنية والوقاية المدنية التي عمدت إلى نقل الضحية على وجه السرعة إلى مستعجلات مستشفى محمد الخامس بمكناس. وحسب المصادر ذاتها، تم اعتقال المشتبه فيهما، لحظة محاولتهما الهروب على متن سيارة أجرة من الصنف الكبير، إذ حاصرتهما عناصر فرقة الصقور من الدراجين، وعملت على اعتقالهما رغم إبدائهما مقاومة شرسة.
حميد بن التهامي (مكناس)
محاكمة متهم بالسرقة

تنظر غرفة الجنايات لدى محكمة الاستئناف بالجديدة، بداية شتنبر المقبل، في ملف جنائي يتابع فيه متهم من أجل جناية تكوين عصابة إجرامية متخصصة في السرقة الموصوفة. وجاء إيقاف المتهم من قبل دورية أمنية تابعة للمركز الترابي للدرك الملكي بخميس متوح التابع لدائرة سيدي إسماعيل بإقليم الجديدة.
وأكدت مصادر “الصباح”، أن فرقة دركية كانت تقوم بحملة تفقدية داخل النفوذ الترابي التابع لمركز متوح، فأثار انتباهها ولوج أحد الأشخاص إلى دكان لبيع المواد الغذائية بمجرد رؤيته لسيارة المصلحة.
وتوقفت السيارة نفسها أمام الدكان ذاته، ونادى سائقها على الشخص الذي ولجه بطريقة غير طبيعية، فبدت عليه آثار الارتباك وقدم هوية غير هويته الحقيقية، دون الإدلاء ببطاقته الوطنية. وطلب منه الدركي مرافقته إلى مركز الدرك. وأمرت النيابة العامة المختصة بوضع المتهم تحت تدابير الحراسة النظرية، لفائدة البحث والتقديم.
وقبل تنقيطه، تعرف عليه أحد الدركيين، وأدلى بهويته الحقيقية، فتبين أنه كان موضوع مذكرة بحث بعد تورطه في جناية تكوين عصابة إجرامية متخصصة في السرقة الموصوفة. وظل في حالة فرار بعد إيقاف ثلاثة أفراد من العصابة نفسها، وعرضوا على غرفة الجنايات الابتدائية، أدانتهم بعقوبة سالبة للحرية، قدرت في أربع سنوات سجنا نافذا لكل واحد منهم.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

محاكمة نصابة بمكناس
تشرع الغرفة الجنحية التلبسية لدى المحكمة الابتدائية بمكناس، في 27 غشت الجاري، في مناقشة الملف رقم 19/1598، الذي تتابع فيه، في حالة اعتقال، المتهمة (ب.ق) من أجل جنح النصب، وانتحال اسم شخص آخر في ظروف من شأنها أن يترتب عنها تقييد حكم بالإدانة في السجل العدلي لهذا الشخص، وادعاء لقب مهنة نظمها القانون.
وأفادت مصادر”الصباح” أن السجل العدلي للمتهمة، مطلقة وأم لأربعة أبناء، يتضمن 11 سابقة قضائية، أدينت من أجلها بعقوبات سالبة للحرية بلغ مجموعها 82 شهرا بالتمام والكمال، ثمانية منها في مجال النصب والاحتيال وانتحال صفة، فيما تتوزع السوابق الأخرى على جنح خيانة الأمانة والسرقة والفساد وإعطاء القدوة السيئة.
وفي التفاصيل، ذكرت المصادر ذاتها أن القضية انفجرت عندما تقدمت المتهمة من امرأة، في منتصف عقدها السابع، وهي تهم بتخطي عتبة ابتدائية مكناس وسألتها عن سبب حضورها إلى هناك، لتخبرها بكل عفوية أن الغرض من ذلك رغبتها في الحصول على رقم ملف حفيدها، المعتقل بالسجن المحلي تولال2، على ذمة قضية تتعلق بحادثة سير مميتة، ساعتها ألقت الظنينة بصنارة نصبها في نهر الجدة المسكينة، فأوهمتها أنها تعمل موظفة بإدارة السجون بمكناس، وبإمكانها التوسط لها لدى رئاسة المحكمة للإفراج عن حفيدها.
خليل المنوني (مكناس)

حجز 70 لترا من “الماحيا”
تمكنت فرقة أمنية تابعة لمصلحة الدراجين، أخيرا، من إيقاف متهم بترويج مسكر ماء الحياة (الماحيا) بحي القلعة الشعبي.
وكشفت مصادر أمنية للصباح أن الفرقة الأمنية، في إطار جولاتها الاعتيادية لتأمين حركة السير والجولان، أوقفت شابا متحوزا على قنينة من المشروب الروحي، وبعد استفساره عن مصدره، اعترف بشرائه من شخص يوجد قرب مدرسة تعليم السياقة بالحي ذاته.
وداهمت الفرقة الأمنية منزل المشتبه فيه وعملت على إيقافه، وتمكنت من حجز 70 قنينة مملوءة بالخمر المصنع محليا ومبلغا ماليا مهما كان موضوعا بعلبة كرطونية، رجحت مصادر “الصباح”، أن يكون متحصلا من مبيعات الماحيا.
وسلمت الفرقة ذاته المتهم لمصالح الشرطة القضائية التابعة للأمن الإقليمي بالجديدة، التي وضعته، بأمر من النيابة العامة المختصة، تحت تدابير الحراسة النظرية لفائدة البحث والتقديم. وتحفظت على المحجوزات في انتظار تسليمها لإدارة الجمارك صاحبة الاختصاص.
أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

مطالب بفتح مستودع الأموات بفاس
طالبت فعاليات فاسية بالإسراع بفتح مستودع الأموات الجماعي بفاس، لدرء مخاطر يشكلها المبنى الحالي المتهالك بقلب مستشفى الغساني، الذي يستقبل الأموات في شروط لا صحية ويشكل مصدر إزعاج للمرتفقين، بسبب الروائح الكريهة المنبعثة منه خاصة أثناء استقباله جثثا متحللة للتشريح.
واستغربت تأخر ذلك لشهور رغم جاهزية البناية المشيدة بشراكة بين وزارة الصحة والجماعة، بمواصفات عالية وطاقة استيعابية كبيرة، وبما يتلاءم والطلب المتزايد على المنشأة التي تستقبل الموتى الخاضعين للتشريح الطبي من أقاليم بالجهة، خاصة مولاي يعقوب وفاس وصفرو وتاونات.
وينتظر الرأي العام المحلي الإسراع بفتح المستودع البلدي للأموات الذي صرفت الملايير لإنجازه، فيما بررت المصادر ذلك بحاجته إلى تجهيزات ومعدات مختلفة بعدما زود بالجهاز المحول للكهرباء والصهاريج المشغلة بالطاقة الشمسية لتدفئة الماء المخصص لتغسيل الأموات.
وقالت إن افتتاحه يتطلب وقتا إداريا وإخراج القرار العاملي القاضي بالعمل بالشباك الوحيد في المستودع بعد أن بنيت الطريق المؤدية إليه والممتدة على مئات الأمتار، في انتظار استكمال تجهيزه بمختلف التجهيزات المكتبية لاستقبال الموظفين في ظروف عمل مريحة ومنتجة.
وأثار البرلماني الاستقلالي علال العمراوي، هذا التأخير في سؤال برلماني قبل سنتين، لكن “تشغيل هذا المرفق المهم إكراما للموتى وحفاظا على كرامتهم، ظل معلقا”، قبل أن ينشر تدوينة أججت ردود الفعل الغاضبة من مسؤولي الجماعة. وتساءل محمد الحارسي من العدالة والتنمية، عن سر عدم إنجاز هذا المستودع في حينه لما كان العمراوي نائبا للعمدة حميد شباط، مؤكدا “كلما عرف مشروع طريقه للإنجاز بحرص من المجلس، يستدرك ما فات ويتم استباقه بسؤال كتابي لإيهام المواطنين”، داعيا إياه لعدم استغفال الناس.
وفي انتظار فتح هذا المرفق الذي انتهت الأشغال فيه في 2015 لكنه بقي مغلقا إلى الآن، يبقى الحالي غير كاف لاستقبال رقم الموتى الضخم الذي يودع به يوميا، في ظل ارتفاع موجة غضب السكان المجاورين، من الروائح الكريهة المنبعثة منه وصعوبة عمل الطبيب الشرعي.
حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى