fbpx
حوادث

اعتقال مهاجمي مركز لحماية الطفولة

المتهمون نزلاء سابقون بالدار كشفوا تعرضهم للتعذيب من قبل مؤطريهم

أوقفت عناصر الشرطة القضائية بابن سليمان، أفراد عصابة روعت إدارة مركز حماية الطفولة بابن سليمان، بتنفيذها عددا من السرقات بالتسلسل من داخل مكاتب المركز بغابة المدينة بمحاذاة للملعب البلدي ومقر مندوبية الشباب والرياضة بالمدينة.
وأوردت مصادر عليمة لـ”الصباح”، أن مفاجأة إدارة المركز كبيرة، بعد الكشف عن هوية العصابة، الذين لم يكونوا سوى نزلاء سابقين بالمؤسسة، وصلوا لسن الرشد وتم طردهم من المؤسسة، ما دفعهم الى ارتكاب أفعال جرمية في الدار التي احتضنتهم لسنوات.
وأضافت مصادر “الصباح”، أن أفراد العصابة الذين تم إيقافهم، نفذوا عدة عمليات سرقة، شملت معدات مكتبية والكترونية، وكذا مجموعة من الأغطية والملابس الجديدة، المركونة بمستودع المركز، حيث سهل مأمورية السرقة علم العصابة المسبق بكل مداخل ومخارج وأماكن المركز. وبمجرد اكتشاف أمر السرقات تقدمت إدارة المركز بشكاية للنيابة العامة، فأحيلت على الضابطة القضائية، التي فتحت بشأنها بحثا وتحريات وتحقيقات انتهت بالاهتداء إلى أفراد العصابة.
وزادت المصادر ذاتها، أنه جرى وضع المتهمين رهن تدابير الحراسة النظرية، تم فيها الاستماع اليهم في محاضر رسمية اعترفوا فيها بالمنسوب اليهم جملة وتفصيلا، كما أكدوا في محاضر الاستماع اليهم انهم قاموا بتنفيذ السرقات، انتقاما من الادارة التي عرضتهم للعنف الجسدي واللفظي، وإخفاء الملابس الجديدة عنهم وكذا عن الطريقة التي تم بها التخلص منهم والرمي بهم الى الشارع. وبعد انتهاء تدابير الحراسة النظرية تمت إحالتهم على انظار الوكيل العام للملك باستئنافية البيضاء من أجل السرقة الموصوفة. يذكر أن عددا من نزلاء مركز حماية الطفولة بابن سليمان، يتعرضون للاغتصاب من قبل مجهولين، وأن عددا منهم يتجاوز العشرة يقل عمرهم عن 14 سنة غادروا المركز ويجوبون شوارع المدينة، حيث يتعرضون للاغتصاب، وأغلبهم يكونون تحت تأثير المخدرات، خصوصا مخدر اللصاق (السيليسيون).
وعلاقة بالموضوع، قامت فرقة الشرطة القضائية بإيقاف قاصر من النزلاء السابقين لمركز حماية الطفولة بابن سليمان متورط في قضايا السرقات تحت التهديد، همت ثلاث فتيات اثنتان منهن تعرفتا عليه، وتم وضعه رهن تدبير المراقبة في انتظار إحالته على النيابة العامة بابتدائية ابن سليمان. 
كمال الشمسي (ابن سليمان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق