fbpx
مجتمع

مطالب بتوفير الأمن بعين أسردون

استنكرت سبع جمعيات ببني ملال الفوضى التي تعرفها فضاءات منتجع عين أسردون ببني ملال، الذي تحول إلى بؤرة للإجرام بعد أن تعرض آخر ضحية لبتر يده من قبل منحرف استقوى عليه وقرر تصفيته، لكن الألطاف الإلهية شاءت أن يصاب بعاهة مستدامة.
وطالبت الجمعيات الموقعة على البيان،الفاعلين المعنيين بالإسراع في التدخل لإنقاذ ما يمكن إنقاذه، داعية كل المؤسسات المعنية بالمدينة للعمل على إيجاد حل جذري فعال للحفاظ على المدار السياحي وجعله أكثر جمالية.
ودعت الجمعيات كافة الملاليين الغيورين لحماية معالم المدار السياحي الرمزية والتاريخية، في إطار ما يسمح به القانون، والتحلي بروح المسؤولية، وكذا توفير الأمن بصفة دائمة بالمدار السياحي عين أسردون، مؤكدة استعدادها للجوء للأشكال النضالية السلمية لحماية المدينة وفضاءاتها وتاريخها.
ولم يخف نورالدين لحيمر رئيس جمعية منبع للفنون التشكيلية ببني ملال، قلقه الشديد لما يحدث في المدار السياحي من تجاوزات يومية، مشيدا بهذه المبادرة الجمعوية، التي دقت ناقوس الخطر للوضع المأساوي، الذي يعيشه المدار السياحي عين أسردون، لأنه المتنفس الوحيد بالمدينة للسكان، ومحج لزوارها سيما في الفترة الصيفية، التي تعرف إقبالا مهما من الزوار لهذا الفضاء الطبيعي.
واعتبر لحيمر أن الغاية من المبادرة الأخيرة إثارة انتباه المسؤولين لمطلب السكان، التي بادرت بدون مقدمات أو خلفيات سياسية، مؤكدا غيرتها على المدينة من أجل المساهمة في الحفاظ على مكتسباتها التاريخية والطبيعية.
وعبر الفاعل الجمعوي عن استعداد المجتمع المدني الملالي للتشاور والتعاون مع جميع المؤسسات والمجالس المعنية، من أجل وضع تصور واقتراحات وبدائل في إطار مقاربة تشاركية مسؤولة وفعالة.
سعيد فالق (بني ملال)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق