fbpx
بانوراما

طرائف السلطة الرابعة … جريدة البصري وشيك 500 مليون

طرائف السلطة الرابعة 10
يحكي الحاج حسن أعراب، أحد قدماء الصحافيين ومراقب طباعة الصحف، طرائف عاشها بداية سبعينات القرن الماضي، رفقة ثلة من الصحافيين والسياسيين، إذ اشتغل في وزارة الأنباء في 1972، وهي الوزارة التي كانت تدبر قطاعات مختلفة من وكالة المغرب العربي للأنباء، إلى الإذاعة والتلفزة مرورا بالمركز السينمائي المغربي وجريدة الأنباء الناطقة باسم الدولة المغربية. وعمل أعراب، بمؤسسة ” لاماب” التي كان يوجد مقرها خلف محطة القطار الرباط لشهور، لينتقل إلى صحيفة ” الأنباء” بشكل رسمي وصحافي تعاون مع صحف وزراء، وأحزاب كان يقال عنها إنها تابعة للدولة.
ويروي أعراب لقراء ” الصباح”، طرائف وقعت له في مسيرته الصحافية، صحافيا ومشرفا على طباعة الصحف، تهم الأخطاء المطبعية وطريقة الطباعة البدائية على الرصاص، و” مقالب” الصحافيين، والعقوبات القاسية، وعلاقته بزعماء وقادة الأحزاب.
أحمد الأرقام

ارتكزت سياسة الراحل إدريس البصري، الرجل القوي على تتبع كل كبيرة وصغيرة في حياة المواطنين، وضبط تحركات الفاعلين الحزبيين والنقابيين والجمعويين، والبرلمانيين وكبار المسؤولين.
وكانت فيلا البصري في الكيلومتر 5.5 بطريق زعير، مصصمة في البناء بطريقة محكمة إذ فسح المجال للجميع بالحضور عنده في ” صالونات” وضعت أبوابها في اتجاه معاكس، إذ أن المغادر لها لا يلتقي بالذي يدخل إليها، حتى لا يشعروا بالإحراج، ويتبين أنهم كلهم في خدمة الرجل القوي حتى وإن تظاهروا أمام الرأي العام أنهم من أشد المعارضين له، إذ يحرص العاملون في منزل البصري أن لا يلتقي ” الجمع الحاشد” في الطريق، بضبط توقيت الدخول والمغادرة، بمن فيهم الصحافيون أصدقاؤه العاملون في الصحف الوطنية والمعتمدة وأيضا الأجانب منهم.
وكنت في بعض الأحيان أرافق فوج الصحافيين الذين كان يطلق عليهم ” صحافيو الدولة”، رغم أنني كنت موظفا في الوزارة التي تحمل البصري مسؤوليتها حينما جمع بين الإعلام والداخلية في 1985. وذات يوم اقترح علينا فكرة إصدار جريدة، وطلب منا تقييم ميزانية سنة، وبعدما أنجزت المهمة حددت المبلغ في 500 مليون سنتيم، فحرر لي الشيك وطلب مني عدم صرفه إلى غاية الموافقة النهائية على العدد (صفر) بعد إنجازه ملحا بعدم إفشاء هذا السر.
لكن بعد مرور ساعات، اتصل بي أحد الصحافيين وأخبرني بوجود اجتماع في إحدى الحانات وسط الرباط حول من سيشتغل في جريدة ” البصري” فهرولت مسرعا لأجد فعلا بعض الزملاء، بينهم من ينتمي إلى سلك الداخلية، كي ينجزوا العدد ( صفر) بالشرق الأوسط بعدما كان البصري وافق على إنجازه بمقر جريدة ” الحدث”، ولأنني كنت أعلم أن البصري سيصله خبر الاجتماع وإفشاء السر، غادرت المكان تجاه فيلا مسكنه، وقال لي في حديقة الفيلا، ” ياك لاباس” شرحت له القصة وسلمته شيك 500 مليون، فسألني ألا تريده؟ فكان ردي لا، فأجاب بجملة ” ما شفتيني ماشفتك” وانصرف.
واختفيت عن أنظار الصحافيين الذين اشتغلوا وسلموا العدد ( صفر) إلى حارس فيلا البصري الذي رفض استقبالهم، وبعد أسبوع لم يتوصلوا بالموافقة، وفي مناسبة بالبرلمان سأل الصحافي الذي عهد إليه إدارة الجريدة، البصري عن الموافقة، فكان رده ” بلاش امحمد”، فماتت جريدة البصري قبل ولادتها.

أعراب: أعتذر لزملائي

توصلت ” الصباح” باتصالات هاتفية لعدد من الصحافيين، الذين انتقدوا ما رواه حسن أعراب، بينهم من تم ذكر اسمه في حلقة جمع المال للذهاب إلى الحانات، واستنكروا الفعل، واعتبروه مسا بشخصهم، وافتراء عليهم.
وقال أعراب تفاعلا مع انتقاداتهم” أعتذر لزملائي، عما كتبته، ولم يكن غرضي الإساءة إليهم لأنهم أحبتي، فهم ليسوا بالسوء كما أوله البعض وهم ليسوا محط سخرية أو استهزاء، فقط رويت قصة طريفة أردت من خلالها تبيان الظروف العامة التي اشتغل فيها العاملون في الصحافة في سبعينيات القرن الماضي، وأعتذر لهم كما أعتذر لأفراد أسرهم، مع التأكيد أن الصحافيين اللامعين، مثل محمد الأمين زروال، وعبد القادر البريهي، ومحمد الأشهب العزيز علينا، شفاه الله، والراحل محمد باهي، وآخرين، لم يكونوا بالسوء الذي اعتقده البعض، ولم يكن في نيتي الإساءة إليهم، أتمنى أن يتقبلوا اعتذاري”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى