fbpx
الرياضة

بنحساين مدربا لـ “الكاك”

استقالة الحراثي تربك مسؤولي الفريق ومفاوضات لإقناع الأساسيين بالبقاء
تعاقد النادي القنيطري مع عبد الواحد بنحساين للإشراف على إدارته التقنية في الموسم المقبل، خلفا لسمير يعيش، المستقيل.
ووقع الاختيار على بنحساين خلال الاجتماع المنعقد الجمعة الماضي بمقر النادي، بعدما فاوض مكتب «الكاك» ثلاثة مدربين آخرين، ويتعلق الأمر بخليل بودراع وعلي بواب ورشيد الركادي.
ويمتد عقد بنحساين، الذي درب المغرب التطواني في فترات متقطعة، لموسم واحد قابل للتمديد، إذ يراهن مسؤولو «الكاك» عليه من أجل تأهيل لاعبين شباب، ولعب الأدوار الطلائعية في الموسم المقبل.
وسيتسلم بنحساين مهامه مدربا رسميا غدا (الثلاثاء)، كما سيمثل النادي القنيطري في اليوم الدراسي، الذي تنظمه الجامعة اليوم (الاثنين) بقصر المؤتمرات في الصخيرات، لفائدة المدربين والحكام ورؤساء الأندية.
وسيجد المدرب الجديد نفسه مضطرا لإقناع مجموعة من اللاعبين، ممن شكلوا الثوابت الأساسية للفريق القنيطري، بعدما عبر العديد منهم عن رغبته في تغيير الأجواء. وشرع مكتب «الكاك»، الذي يرأسه نور الدين الحلوي، في التفاوض مع الحارس ربيع جليد ولؤي العاني وأيوب بركة وأليو يوسوفا، لاعب منتخب النيجر، من أجل تمديد عقودهم وإقناعهم بالبقاء لموسم واحد على الأقل. كما يبحث عن مدرب مساعد لبنحساين، في الوقت الذي أقنع مسؤولو الفريق العميد السابق رشيد بورواص من أجل الالتحاق بالطاقم التقني للفريق الأول.
من ناحية ثانية، قدم عبد السلام الحراثي استقالته من منصبه كاتبا عاما للنادي القنيطري، بعد الاجتماع المنعقد الجمعة الماضي لتعيين مدرب جديد.
وعزت مصادر مطلعة أسباب الاستقالة إلى عدم رضا الحراثي على بعض قرارات المكتب المسير، خاصة في ما يتعلق بتعيين المدرب، خصوصا أنه كان من أشد المؤيدين للمدرب خليل بودراع، والذي سبق أن فاوضه بصفته رئيسا للجنة التقنية، فيما أرجع مصدر مسؤول استقالة الحراثي إلى ظروفه الصحية، ورغبته في الخلود للراحة.
عيسى الكامحي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى