fbpx
الرياضة

تغييرات جذرية تنتظر الجامعة

تشمل المديريات وباقي المنتخبات واستبعاد المتقاعدين
قرر فوزي لقجع، رئيس الجامعة الملكية لكرة القدم إجراء تغييرات واسعة في إدارة الجامعة، وباقي المنتخبات الوطنية، التي لم تشملها التعيينات الأخيرة.
وعلمت «الصباح» أن حصيلة الإعفاءات من جامعة كرة القدم مرشحة للارتفاع، بعد التغييرات التي أحدثها فوزي لقجع، عقب خروج المنتخب الوطني من نهائيات كأس إفريقيا للأمم، إذ تشمل بعض المناصب الإدارية، كما هو الشأن بالنسبة إلى مديرية المنتخبات الوطنية والتكوين، واللجنة المركزية للتحكيم.
ويشرع لقجع في بداية الأمر باستبعاد الأطر التي بلغت سن التقاعد، كما كان الشأن مع محمد حوران وعبد الرحمان البكاوي، قبل الانتقال إلى المسؤولين الذين لم تكن لديهم حصيلة إيجابية خلال الفترة الأخيرة بالجامعة، في الوقت الذي سيعمل على إعادة انتشار الأطر الإدارية، كما هو معمول به في المؤسسات العمومية.
ولن يستثني لقجع من التغييرات، بعض المنتخبات الوطنية التي لم تتطرق إليها التعيينات الأخيرة، في مقدمتها المنتخب النسوي وكرة القدم الشاطئية، في الوقت الذي ينتظر أن يحتفظ هشام الدكيك، مدرب منتخب القاعة، بمنصبه بالنظر إلى وجود عقد معه إلى غاية الموسم المقبل.
وتشمل التغييرات أيضا المسؤولين عن التحكيم، بالنظر إلى المشاكل التي عرفها الموسم الماضي، والدفع بالحكام الجدد لقيادة المنافسات المحلية، في أفق منحهم التجربة، سيما أن لقجع يعول على الموسم المقبل، للتحول إلى الاحتراف بمعناه الحقيقي، واستكمال تأهيل الأندية وفق مقتضيات قانون التربية البدنية والرياضة.
ويعقد لقجع في الآونة الأخيرة سلسلة اجتماعات مع أعضاء جامعيين ومسؤولين بالجامعة، لتنزيل التغييرات الجديدة، وتفعيل الإستراتيجية التي يتوخى منها، تغيير وجه كرة القدم الوطنية على المستويين المحلي والقاري.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق