fbpx
حوادث

الرشوة تطيح بمسؤول جماعي

ابتز متقاعدا في مبلغ مالي وكمين لدرك السوالم أطاح به

أطاح الرقم المباشر لرئاسة النيابة العامة بعد عصر أول أمس (الأربعاء) بمسؤول جماعي باقليم برشيد، وجرى اعتقاله متلبسا بتلقي مبلغ مالي.
ونصبت عناصر الدرك الملكي بالمركز الترابي للسوالم (إقليم برشيد) كمينا محكما قاد إلى اعتقال نائب رئيس المجلس الجماعي للساحل أولاد حريز متلبسا بتسلم مبلغ مالي من دركي متقاعد، بلغ عن تعرضه للابتزاز من لدن المسؤول سالف الذكر. وحاول النائب الرابع لرئيس الجماعة الترابية الساحل أولاد حريز الفرار رفقة وسيط، لكن يقظة عناصر الدرك الملكي مكنت من اعتقاله بمركز السوالم، وحجزت المبلغ المالي بعدما حاول التخلص منه.
ووفق معطيات حصلت عليها “الصباح”، فإن مساعدا أول متقاعدا من الدرك الملكي حاول في مرات كثيرة ثني المسؤول الجماعي عن محاولات للابتزاز، لكنه لم يلتقط الإشارات، ما دفعه إلى ربط الاتصال بالرقم المباشر لرئاسة النيابة العامة، وجرى التنسيق مع ممثل سلطة الاتهام بالمحكمة الابتدائية لبرشيد، ما عجل بدخول عناصر الدرك الملكي على الخط، وقامت بنسخ المبلغ المالي، واستمعت إلى الدركي المتقاعد، إذ سرد تفاصيل كثيرة دفعته إلى التبليغ عن جنحة الرشوة والابتزاز.
ويعد الدركي المتقاعد من قاطني دوار تابع إداريا لجماعة أولاد صالح (إقليم النواصر)، وتقدم في وقت سابق إلى مصلحة الإنارة بالجماعة سالفة الذكر قصد الحصول على ترخيص للربط الفردي بالشبكة الكهربائية، وبلغ إلى علم النائب الرابع لرئيس جماعة الساحل أولاد حريز الموضوع، وحاول استغلال وجود المنزل موضوع طلب الربط بالشبكة الكهربائية في الحدود الجغرافية مع جماعة الساحل أولاد حريز، ما دفعه إلى محاولة ابتزازه بدعوى وجود تعرضات مواطنين تابعين لجماعة الساحل أولاد حريز.
وطرح الدركي المتقاعد مجموعة من علامات استفهام، لكن تشبث المسؤول الجماعي بابتزازه، دفعه إلى إبلاغ رئاسة النيابة العامة بالواقعة، وحدد موعدا معه بمركز السوالم، قبل أن تتمكن عناصر الدرك الملكي من إلقاء القبض عليه.
وجاءت واقعة اعتقال النائب الرابع لرئيس المجلس الجماعي للساحل أولاد حريز مباشرة بعد مغادرة زميل له بالمجلس الجماعي من السجن، بعدما أطاح به الرقم المباشر لرئاسة النيابة العامة قبل سبعة شهور.

سليمان الزياني (سطات)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى