حوادث

الحبس لحارس ليلي

قضت الغرفة الجنائية الابتدائية التابعة لمحكمة الاستئناف بالجديدة، بإدانة حارس ليلي للسيارات والحكم عليه بثلاث سنوات سجنا نافذا، الثلاثاء الماضي، بعد متابعته من أجل جناية اقتحام منزل الغير والسرقة الموصوفة.

وجاء إيقاف المتهم بعد توصل الضابطة القضائية لدى الدرك الملكي بسيدي إسماعيل، بشكاية من شخص، أفاد فيها أنه كان نائما بمنزل والدته رفقة شقيقتيه، وأن والدته غادرت البيت نحو الحقول الفلاحية لجني الطماطم، وفجأة انتبه إلى رنين هاتف محمول غريب، ولما انتبه، لمح المتهم وهو يغادر بيت والدته، فحاول الإمساك به، لكنه دفعه بقوة واختفى عن الأنظار. وتتبع خطواته، لكنه ولج المقبرة ولاذ بالفرار، وتمكن من التعرف على هويته.

وأوضح أن المتهم حارس ليلي للسيارات وأضاف أنه لما عاد إلى البيت، تبين له أنه استولى على هاتفين محمولين كانا موصلين بجهاز الشحن، ووجد صندوقا مفتوحا وملقى على الأرض بغرفة نوم والدته. ولما اتصل بها وأخبرها بما حصل، أكدت له أنها كانت تضع مبلغ 3500 درهم به.

وانتقلت فرقة دركية إلى مكان سكن المتهم، فأوقفته ووضعته تحت تدابير الحراسة النظرية لتعميق البحث معه حول المنسوب إليه، لكنه نفى ما جاء في شكاية المشتكي. وقامت الفرقة نفسها بتفتيش بيت المتهم، لكنها لم تعثر على أي شيء يفيد أبحاثها تحرياتها.

أ . ذ (الجديدة)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق