مجتمع

الكنفدرالية تؤسس نقابة للمتقاعدين

أشعل ملف المتقاعدين الحرب بين عدد من النقابات وفدرالية جمعيات المتقاعدين، بخصوص شرعية الحديث باسم هذه الفئة التي ظلت تعاني التهميش في كل جلسات الحوار الاجتماعي. وأعاد إقصاء المتقاعدين من الزيادات الأخيرة التي أقرها اتفاق 25 أبريل الماضي بين الحكومة وثلاث مركزيات نقابية والاتحاد العام لأرباب المقاولات، الجدل داخل فئات واسعة من المتقاعدين، الذين يتهمون النقابات بعدم إدماج ملفاتهم المطلبية ضمن النقط المدرجة على مائدة الحوار، والتركيز على مطالب الموظفين والمستخدمين في القطاعين العام والخاص على حد سواء.
وأثارت مبادرة عدد من المتقاعدين الذين التأموا، أخيرا، في البيضاء من أجل تأسيس إطار جديد للدفاع عن مطالبهم، غضب مسؤولين في فدرالية جمعيات المتقاعدين، التي ترفض الاستغلال السياسي والنقابي لملفهم، والمزايدة به في الوقت الذي تؤكد على أن الفدرالية تعتبر أكبر إطار جمعوي يمثل المتقاعدين. وفي هذا الصدد، اجتمع متقاعدون من القطاعين العام والخاص، الأحد الماضي بالمركب الثقافي أنوال بالبيضاء، للتداول في سبل تأسيس إطار جديد من أجل الدفاع عن مطالبهم. وأسفر الاجتماع عن تطعيم اللجنة التحضيرية، وتوزيع أعضائها على عدد من اللجن ستنكب على صياغة مشروع القانون الأساسي ولجنة ميثاق التأسيس ولجنة التدبير اللوجيستي، بالإضافة إلى تدقيق المطالب الأساسية المتمثلة في الاستفادة من الزيادات، التي أقرها اتفاق النقابات مع الحكومة، ومراجعة تسقيف احتساب المعاش، ورفض الاقتطاعات المقررة للتغطية الصحية للوالدين. وفي مقابل مبادرة البيضاء التي يقودها متقاعدون ونشطاء نقابيون سابقون، أعلنت الكنفدرالية الديمقراطية للشغل، السبت الماضي، عن إطلاق أشغال اللجنة التحضيرية لتأسيس نقابة للمتقاعدين.
وأفادت مصادر من الكنفدرالية أن اجتماع اللجنة الذي ترأس أشغاله عبد القادر الزاير، الكاتب العام للمركزية، يأتي تفعيلا لقرارات وتوصيات المؤتمر الوطني السادس المنعقد ببوزنيقة.
برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق