fbpx
حوادث

مصلح دراجات يغتصب معاقة

أحالت فرقة الشرطة القضائية بالمنطقة الإقليمية للأمن بسيدي سليمان، على الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بالقنيطرة، صباح أول أمس (الخميس)، متورطا في هتك عرض فتاة من ذوي الاحتياجات الخاصة، إذ تعيش بدون يدين، ولها رجل طبيعية وأخرى اصطناعية، وتعيش ظروفا اجتماعية مزرية.
وأوضح مصدر مقرب من التحقيق أن الضحية، وهي في العشرين من العمر، فجرت الفضيحة حينما توجهت من سيدي يحيى الغرب إلى مقر عمالة سيدي سليمان لوضع طلب لدى عامل المدينة من أجل استفادتها من رخصة “كشك” لتوفير مدخول يومي، فتربص بها المغتصب الذي يقربها سنا وهو مصلح دراجات نارية، وأوهمها أنه أعجب بها ويرغب في الزواج منها، حسب قولها للمحققين، واستدرجها مرات عديدة لبيته لهتك عرضها بدون عنف، ثم تخلى عنها، فقررت وضع شكاية أمام النيابة العامة.
واستنادا إلى المصدر نفسه، توجهت المشتكية إلى مقر فرقة الشرطة القضائية، وقدمت أوصافا عن مغتصبها، مضيفة أنه يستقر وسط المدينة ومختص في إصلاح الدراجات النارية، لتبدأ التحريات الميدانية عنه، وسقط في قبضة فرقة التدخل. وأثناء استقدامه لمقر التحقيق، أكد معرفته المسبقة بالمشتكية، وأنه تعرف عليها بالمدينة أثناء قدومها إلى مقر عمالة سيدي سليمان.
وأكد الموقوف طيلة مراحل البحث التمهيدي أن الفتاة كانت ترافقه بمحض إرادتها لممارسة الجنس، وأنه لم يجبرها على ذلك، مضيفا أن حالة العنف والإكراه غير متوفرة في العلاقة الجنسية، وأنه كلما التقاها تطلب منه مرافقته إلى بيته بالمدينة، فيما شددت المعاقة على أنه كان يغرر بها.
وأمرت النيابة العامة الضابطة القضائية بوضع الموقوف رهن تدابير الحراسة النظرية للتحقيق معه في تهم هتك عرض فتاة من ذوي الاحتياجات الخاصة، وأحيل في حالة اعتقال على النيابة العامة من أجل ترتيب الجزاءات القانونية، ويحتمل وضعه رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بالقنيطرة، في انتظار تقديمه مباشرة أمام غرفة الجنايات الابتدائية، بعدما تضمنت محاضر البحث التمهيدي التي أنجزتها الضابطة القضائية منذ الاثنين الماضي، اعترافات بهتك العرض بدون عنف.
من جهتها، أقرت المطالبة بالحق المدني أن الموقوف استغل إعاقتها وضعف حالتها الاجتماعية، ومارس عليها الجنس بداعي الزواج منها، مشيرة إلى أنها مستعدة للتنازل عن الدعوى مقابل الزواج منها.
وخلفت الحادثة استياء وصدمة لدى فاعلين حقوقيين وجمعويين بكل من سيدي يحيى الغرب وسيدي سليمان، واستحسن عدد منهم طريقة تدخل الأمن وإجراءات النيابة العامة لدى محكمة الاستئناف بالقنيطرة، من أجل ترتيب العقوبات في حق المتورط، الذي اعترف تلقائيا بممارسة الجنس على المعاقة.
عبد الحليم لعريبي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى