fbpx
الرياضة

تطورات تعجل بحسم نهائي الأبطال

«طاس» تبت في الملف في 31 يوليوز وتضم طعني الوداد والترجي

قررت محكمة التحكيم الرياضي «طاس» البت في طعني الوداد الرياضي والترجي التونسي بشكل نهائي، ضد قرار الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم، بإعادة مباراة نهائي عصبة الأبطال، في 31 يوليوز الجاري.
وعلمت «الصباح» أن أول إجراء اتخذته محكمة التحكيم الرياضي في فضيحة عصبة الأبطال الإفريقية هو ضم طعني الوداد والترجي في قضية واحدة، من أجل إصدار قرار واحد، باعتباره إجراء قانونيا، يتخذ في مثل هذه الحالات.
وقررت المحكمة البت في الموضوع مباشرة، دون الدخول في الشكليات، الشيء الذي جعل مسؤولي الترجي يسحبون طلب وقف تنفيذ قرار الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم.
وارتأى مسؤولو الترجي التونسي أن طلب إيقاف تنفيذ قرار «كاف»، أصبح غير ذي جدوى، بعد إعلان «طاس» رسميا أنها ستبت في الموضوع مباشرة.
وحاول مسؤولو الترجي التونسي استصدار قرار يقضي بإيقاف تنفيذ قرار الكنفدرالية الإفريقية، من أجل التصدي لقرار إعادة المباراة، غير أن «طاس» ألغت هذا المعطى، بحكم أن قرارها يسبق تاريخ إعادة المباراة المفترض.
وأدلى الوداد بالوثائق والدلائل التي تؤكد الاختلالات التنظيمية الكبيرة التي أثرت على سير المباراة، طبقا لقرار «كاف»، فيما يحاول التونسيون التمسك بأن الفريق المغربي انسحب من المباراة.
كما أن شهادة أحمد أحمد، رئيس الكنفدرالية الإفريقية، بشأن المباراة، تعد دليلا على غياب الظروف الأمنية.
وشكل نهائي عصبة الأبطال الإفريقية لكرة القدم فضيحة بكل المقاييس للكنفدرالية الإفريقية، وأثار نقاشا واسعا في الصحافة الدولية، ما أثر على سمعتها.

صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى