fbpx
حوادث

البحث عن مختطفي فتاة بمولاي يعقوب

الدرك الملكي فتح أبحاثا قضائية لكشف ملابسات القضية وإيقاف المتورطين

تسابق مصالح الدرك الملكي بمولاي يعقوب، الزمن لاعتقال مختطفي فتاة من مركز جماعة عين الشقف، في ثاني حالة اختطاف خلال أسبوع، بعد اختطاف تلميذة ابنة مدرب وطني قبل إيقاف مختطفيها أثناء محاولتهم الفرار على متن سيارة بطريق عين الشقف بعد ساعات من احتجازها والمطالبة بمليون سنتيم فدية.
وأخذت الضابطة القضائية إفادات الضحية في نهاية عقدها الثاني، بحضور ولي أمرها في محاولة لفك لغز هذا الاختطاف وتشخيص هويات المختطفين بناء على الأوصاف التي أدلت بها للمحققين، بعدما تجاوزت نسبيا حالتها النفسية الصعبة بعد ساعات قضتها رهن الاحتجاز.
وقضى شباب مختلف دواوير عين الشقف البعيدة بنحو 18 كيلومترا عن فاس، ليلة بيضاء بحثا عن هذه الفتاة التي اختطفها مجهولون على متن سيارة خفيفة من مكان قريب من منزل عائلتها بمركز الجماعة، وتوزعوا عبر دوريات بحثت عنها في كل مكان، وفتشت سيارات عابرة للتثبت من ركابها.
وخلف اختطاف الضحية حالة استنفار بالمنطقة التي تعرف ارتفاعا مضطردا في الجريمة أمام زحف بعض ذوي السوابق إليها وإلى مختلف المراكز الحضرية المجاورة خاصة بعين بيضاء وأولاد الطيب، بعد تضييق الخناق عليهم من قبل المصالح الأمنية بفاس خلال الفترات الأخيرة خاصة منذ تعيين والي الأمن الجديد.
وجهرت فعاليات محلية بغضبها حيال الوضع وتكرر حالات السرقة تحت التهديد بالسلاح الأبيض التي من آخر ضحاياها امرأة سرقت أثناء مرورها من أمام مدرسة خالد بن الوليد، مطالبة بتكثيف الدوريات وتوفير الأمن اللازم بمركز الجماعة ومختلف الدواوير المجاورة له، حماية للأشخاص والممتلكات. وهدد فاعلون جمعويون بتنظيم أشكال احتجاجية على الوضع، في حال استمر تقاعس الجهات المسؤولة في توفير مقر للدرك والأمن بالمنطقة خاصة أمام التوسع الديمغرافي والعمراني الذي تعرفه واحتضان الجماعة عدة مشاريع للسكن زادت من رقم سكانها بشكل كبير مقارنة مع سنوات سابقة.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق