حوادث

مقتل مشجع ودادي … والمتهم رجاوي

سبب الجريمة سوء الجوار واستنفار أمني بعد محاولة جهات استغلالها لإشعال البيضاء

عاشت مصالح الأمن بسيدي البرنوصي، صباح أمس (الأحد)، حالة استنفار قصوى بعد تلقيها إشعارا بمصرع مشجع ودادي على يد شاب رجاوي، وجه له طعنة قاتلة في القلب، قبل أن يتبين، خلال التحريات والأبحاث، أن الجريمة سببها خلاف بين الجيران، ولا علاقة لها بالنزاع بين جماهير الفريقين.

وتمكنت الشرطة القضائية من اعتقال المتهم (من مواليد 1996)، مختبئا بمنزل بحي أناسي، وشابين شاركاه جلسة خمرية، بعد تشديد الخناق عليه من قبل فرق أمنية مختلفة، ليتم نقله إلى مقر الشرطة، من أجل تعميق البحث معه للوقوف على أسباب هذه الجريمة.

واستبعدت مصادر “الصباح” أن تكون الجريمة نتيجة الحرب المندلعة هذه الفترة بين جمهور الغريمين، ورغبة محسوبين على الرجاء تصفية حسابات مع عناصر ودادية، انتقاما لشاب بدرب السلطان وقاصر بالبرنوصي، بترت يداهما الخميس الماضي، بعد الاعتداء عليهما من قبل بعض المحسوبين على الفريق الأحمر، تم اعتقالهم من قبل مصالح الأمن بالبيضاء، مشددة على أن الضحية والمتهم أبناء الجيران بحي أناسي، دخلت أفراد عائلتيهما في عراك تطور إلى جريمة قتل.

وحسب الأبحاث الأولية، فإن المتهم كان رفقة شخصين يحتسون الخمر بتزامن مع احتفال وداديين بلقب البطولة بالحي، فاستفزهم سلوك شقيق الضحية البالغ من العمر 11 سنة رفقة بعض أبناء الحي، فاعتدى أحدهم عليه، فاستنجد الطفل بشقيق له، تعرض لاعتداء بدوره، قبل أن يتمكن الأب من احتواء الوضع.

وأشعر شباب الحي الضحية أن والده دخل في نزاع مع المتهم وشريكيه، فحاول التدخل لفض النزاع، إلا أن المتهم الرجاوي بسبب حالة السكر، وجه له طعنة في القلب، سقط إثرها على الأرض، وهو ينزف دما كثيرا، وبعدها فر المتهم وشريكاه إلى وجهة مجهولة.

وحلت فرق أمنية في ظرف قياسي إلى الحي بعد إشعارها بالجريمة، خوفا من حدوث مواجهة مسلحة بين جماهير الغريمين، بعد الترويج في البداية أن الجريمة سببها صراع بين “الإلترات”، ليتم احتواء الوضع، ونقل الضحية في حالة حرجة إلى المستعجلات، إلا أنه فارق الحياة في الطريق إلى المستشفى.

وحلت تعزيزات أمنية إلى حي أناسي، خوفا من وقوع مواجهات وانتقام بين جماهير الغريمين، بعد تداول العديد من الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي للجريمة، وتحريض بعض التعليقات على الانتقام، في حين شنت فرق للدراجين والشرطة القضائية والأمن العمومي حملات تمشيط واسعة بالمنطقة، أسفرت عن اعتقال المتهم وشريكيه في الساعات الأولى من صباح أمس (الأحد)، مختبئين بمنزل بالمنطقة. وعاشت سيدي البرنوصي ودرب السلطان، منذ الخميس الماضي، على وقع مواجهات عنيفة بين محسوبين على جماهير الوداد والرجاء، أسفرت عن بتر يدي رجاويين بعد الاعتداء عليهما بالسلاح الأبيض.  ورغم دعوات ضبط النفس، ووقف أي حملات انتقامية بين الطرفين، إلا أن التفاعل مع هذه الأحداث المؤسفة ينذر بكارثة، زاد من حدتها محاولة استغلال جهات جريمة قتل المشجع الودادي بالبرنوصي، والترويج لها على أنها انتقام رجاوي لأنصاره، وهو ما تعاملت معه مصالح الأمن بالبرنوصي وولاية أمن البيضاء بنوع من الحزم والصرامة.

مصطفى لطفي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق