fbpx
اذاعة وتلفزيون

المريني: ممثلون “حرقو راسهم”

المخرج المغربي انتهى من تصوير «القطار المتوجه إلى»

قال المخرج إدريس المريني في تصريح ل”الصباح” إن بعض الممثلين من خلال مشاركتهم في أعمال رمضانية لقيت عدة انتقادات “كيحرقوا أنفسهم” من أجل تقاضي أجور، ولم يفكروا في إضافة أدوار جيدة إلى مسارهم.
وأوضح المريني أن كثيرا من الممثلين وضعوا أنفسهم في دائرة المقارنة بين أدوار وشخصيات كثيرة جسدوها، سيما أن عددا منهم تثبت له ثلاثة أو أربعة أعمال في اليوم ذاته.
وعن رأي المريني في الإنتاجات التي عرضت على شاشة القنوات الوطنية خلال رمضان، قال إنه أعجب بمستوى “البهجة ثاني” على القناة الثانية، واصفا إياه بالعمل “النظيف” على مستوى إدارة الممثلين وتقمصهم للشخصيات، إلى جانب أنه لا يشعر المشاهدين بالملل.
وأضاف المريني أن من عوامل نجاح “البهجة ثاني” أنه ضم ثلة من الممثلين الذين لعب كل واحد منهم دوره وكانو في مستوى عال. وأبدى إعجابه بمسلسل “الماضي لا يموت” والذي يبث على القناة الأولى إذ اعتبر أنه عمل متميز على مستوى حبكة النص وإتقان الأدوار بالإضافة إلى جمالية الصورة والإخراج.
وأكد المريني أنه للمرة الأولى خلال رمضان يتابع الأعمال التلفزيونية وتحديدا “البهجة ثاني”،بعد مشاهدة حصة الموسيقى الأندلسية بقناة “المغربية” والتي كان هو من برمج هذه الحصص مباشرة بعد آذان الفطور حين كان مديرا لهذه القناة.
يشار إلى أنه خلال رمضان عرض الشريط التلفزيوني “الخطيب” من إخراج إدريس المريني، وسيناريو عدنان موحيجا والذي استطاع تحقيق نسبة مشاهدة بلغت مليونا على “يوتوب” في مدة أسبوعين، سيما أن عددا كبيرا من مشاهدي “الأولى” لم يتمكنوا من متابعته لتزامن عرضه مع مباراة ذهاب نهائي العصبة بين الوداد والترجي التونسي.
ومن جهة أخرى، انتهى، أخيرا، المخرج إدريس المريني من تصوير أحدث أعماله التلفزيونية وهو شريط تلفزيوني بعنوان “القطار المتوجه إلى”، سيناريو يحيا أفندي والذي يتوقع بثه خلال الفترة المقبلة. كما أن الشريط السينمائي “لحنش” الموقع من قبل إدريس المريني لا زال ينال الإعجاب وطنيا ودوليا.
وقال إدريس المريني إن “القطار المتوجه إلى” عمل تدور أحداثه وسط قطار ينطلق من القنيطرة، والذي يسير على متنه رجل يوميا في اتجاه مقر عمله، ويصادف مجموعة من الأشخاص لكل واحد منهم حكاية معينة.
ومن خلال أحداث الشريط التلفزيوني يبدي الرجل إعجابه بصاحبة الصوت بالمحطة والتي تقول “القطار المتوجه إلى”، كما يقع في غرامها، ويقرر البحث عنها لدى إدارة القطارات من أجل التعرف على هويتها.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق