fbpx
الرياضة

قاعة تعزز البنية الرياضية بالجديدة

شيدت على مساحة 7000 متر مربع وتفتح أبوابها في غشت المقبل
تعززت البنية التحتية الرياضية بالجديدة، بتشييد قاعة “أومنيسبور” على مساحة 7000 متر مربع بغلاف مالي وصل إلى 24 مليون درهم، في إطار شراكة بين وزارة الشباب والرياضة التي ساهمت ب 12 مليون درهم، والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية التي منحت 4.2 ملايين درهم، ومجلس جهة البيضاء سطات الذي ساهم بأربعة ملايين درهم، والمجلس الإقليمي للجديدة (3.4 ملايين درهم) والجماعة الحضرية للجديدة (مليونا درهم)، وعبأت وزارة الشباب خمسة ملايين درهم إضافية لتجهيز القاعة ومليوني درهم للتسيير.
وأعطى الملك محمد السادس بداية الأشغال بها أثناء الزيارة الملكية للجديدة في 2015.
وصرح أنس السملالي المدير الإقليمي لوزارة الشباب والرياضة أن القاعة الجديدة من الجيل الجديد للقاعات ببلادنا، وهي موجهة باﻷساس لرياضات القاعة الجماعية، وأنها ستفتح أبوابها غشت المقبل بمناسبة احتضان الجديدة لمسابقات في المصارعة برسم الألعاب الإفريقية المنظمة ببلادنا.
وأضاف السملالي أن القاعة الجديدة استغرق بناؤها أربع سنوات بحجم قاعة ابن ياسين بالرباط، لأن المساحة المبنية فيها 6300 متر مربع، وبها مدرجات تصل طاقتها الاستيعابية 2200 مقعد، كما أنها تضم بالإضافة إلى مستودعات للاعبين والحكام ، قاعة شرفية ومنصة للصحافة ومقصفا بمواصفات عصرية ومصحة ومكاتب إدارية وبهو استقبال.
وأكد المدير الإقليمي أن القاعة الجديدة التي تقع وسط أحياء سكنية آهلة، ستمكن من توسيع قاعدة الممارسين، سيما أن قاعة نجيب النعامي المشيدة سنة 1923 إبان الحقبة الفرنسية، لم تعد قادرة على احتواء الطلب المتزايد على استغلالها من طرف أندية شهدت تزايدا خلال العشرين سنة الأخيرة، كما أن قاعة إدريس شاكيري بحي المطار والتي فتحت أبوابها قبل ثلاث سنوات لم تلب رغبات متزايدة لممارسين، فيما ظلت القاعة المغطاة ب”سوبريجا” حكرا على الأندية التابعة إلى المجمع الشريف للفوسفاط.
عبد الله غيتومي (الجديدة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى