fbpx
الأولى

فضيحتان جديدتان تهزان التحكيم

حكم غير مؤهل قاد الحسنية والوداد ومصدر ودادي: فريقنا خط أحمر

كشفت معطيات حصلت عليها “الصباح” فضيحتين جديدتين بالجهاز المشرف على التحكيم في كرة القدم الوطنية.
وحسب هذه المعطيات، فإن الحكم عادل زوراق الذي قاد مباراة الحسنية والوداد (1-2)، أول أمس (الخميس)، لم يكن مؤهلا لإدارتها، بسبب عودته من حادثة سير، وتأخر استعادته لمؤهلاته البدنية والنفسية، وعدم اجتيازه للاختبار البدني.
وقاد زوراق مباراة نهضة الزمامرة واتحاد الخميسات، السبت الماضي، في القسم الثاني،مباشرة بعد الحادثة، ولم يعلن ضربتي جزاء لفائدة اتحاد الخميسات، لكن عوض معاقبته، تمت مكافأته بتعيينه لقمة الحسنية والوداد.
واحتسب زوراق هدفا من تسلل للحسنية في الدقيقة 59، وهو خطأ مشترك بينه وبين الحكم المساعد، وتغاضى عن طرد محمد النهيري في الدقيقة 69، بعد اعتدائه على يوسف الفحلي، كما غض الطرف عن ضربة جزاء واضحة للوداد في الدقيقة الخامسة من الوقت بدل الضائع.
وقالت مصادر ودادية إن قرار إحداث تغييرات بجهاز التحكيم لا يجب أن يكون على حساب فريق الوداد، مضيفة أن “من يريد تغيير حدقة بالعرجون، لإسكات أصوات الغاضبين من ظلم الصافرة، لا يجب أن يكون مرادفا للانتقام من الوداد”.
وأضاف المصدر ذاته أن “من لديه حسابات شخصية مع سعيد الناصري، رئيس الفريق الأحمر، عليه أن يتحلى بالشجاعة ويواجهه مباشرة، دون إقحام الفريق في هذه الحسابات، لأنه في ملك الأمة وأكبر من الأشخاص”. وزاد المصدر غاضبا: “الضرب تحت الحزام ليس من شيم الرجال، وإذا أحسسنا أننا مستهدفون فإننا سنجهل فوق جهل الجاهلين”.
وأجمعت تعليقات ودادية على الصفحات المساندة للفريق على أن جهات لا تريد أن يتوج الفريق بلقب البطولة، وشنت حملة كبيرة على الحكم زوراق ومسؤولين بالجامعة وجهاز التحكيم. وأما توفيق كورار، بطل مجزرة مباراة الجيش الملكي ونهضة بركان، والذي تغاضى عن ضربتي جزاء للفريق العسكري وطرد عميده المهدي برحمة، عوض بكر الهيلالي، لاعب نهضة بركان، فكشفت المعطيات، عن استفادته من حماية خاصة، إذ ارتكب أخطاء جسيمة في أغلب المباريات التي قادها، منذ مباراة الوداد ومولودية وجدة قبل ثلاثة مواسم، حين طرد أربعة لاعبين من الفريق الوجدي، في واقعة قدم بسببها محمد بورديقة، رئيس الرجاء، استقالته من الجامعة.
وواصل كورار أخطاءه الفادحة هذا الموسم، في مباراة الوداد ويوسفية برشيد، التي أوقف إثرها الرئيس نور الدين البيضي بسبب تصريحه المثير للجدل في حقه، ثم في مباراة نهضة بركان والوداد التي ألغى فيها هدفا واضحا للفريق الأحمر، فتم توقيفه، لكنه عاد بسرعة، ليعلن ضربة جزاء غير صحيحة في مباراة سريع وادي زم والفتح، ويرتكب خطأ فادحا في مباراة أولمبيك آسفي والرجاء، قبل أن يجدد أخطاءه في مباراة الجيش ونهضة بركان.
وتعرض كورار لاحتجاج كبير في مباراة للقسم الثاني بالقنيطرة، أصيب بسببها مساعده بجروح.
وفي المقابل، يتم، حسب المعطيات نفسها، اضطهاد حكام آخرين، يديرون مباريات بأقل عدد ممكن من الأخطاء خصوصا محمد العلام وجمال بلبصري ومحمد بلوط وسعد وريد، فيما توضع عراقيل أخرى أمام حكام يعتبرون أمل التحكيم المغربي، خاصة ياسين بوسليم ومصطفى الكشاف وجلال جيد، والذين تمكنوا رغم ذلك من فرض أنفسهم في الساحة الكروية.
ودعت مصادر مطلعة إلى فتح تحقيق حول استدعاء الحكم المساعد هشام أيت عبو لإجراء اختبار رابع، عوض ثلاثة، وفي المهام التي يقوم بها بعض أعضاء المديرية أثناء الاختبارات والدورات التكوينية.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى