fbpx
وطنية

بوانو أكبر الخاسرين في توزيع المناصب

اعتبرت مصادر “الصباح” أن أكبــر الخاسرين هو القيادي، عبــد الله بــووانو، الــذي انتخبــه نواب الفريق، رئيسا لهم، محتلا الرتبة الأولى، ثم تلاه إدريس الأزمي الإدريسي، فسليمان العمراني، لكن قبل أن تعقد قيادة الحزب اجتماعها للتداول في الاسم المناسب، استبق بوانو، القرار، وتنازل عن هذا المنصب لفائدة الأزمي، والتمس أن يعتلي بدلا عنه، منصة النائب الأول لرئيس مجلس النواب لتعويض عبد العزيز عماري، لكن قادة الحزب رفضوا أن يقترحوه لتولي هذا المنصب، ولم يأخذوا بعين الاعتبار تنازله عن رئاسة الفريق، فمنحوا ثقتهم لسليمان العمراني، أحد المقربين من بنكيران، لتعويض عماري، وبذلك فشل بوانو في حســم معركته لكي يكون الخليفة الأول للمالكي، ويستفيد من عشرات السفريات إلى الخارج سنويا، التي كــان يتمتــع بهـا عماري.

ولتفادي أي مشكل مع بوانو، طلب قادة ” بيجيدي” منه الحفاظ على مركزه السابق مرشحا للاستمرار على رأس لجنة المالية التي سعى إليها نواب الفريق البرلماني المشتــرك التجمع الوطني للأحرار والاتحـاد الدستوري لإبعاده، إذ اشتكــوا من تهجمه غيــر المبرر على قيادة الأحرار أثناء رئاسة لجنة تقصي أرباح شركات المحروقات، و لم يتم بعد الحسم في هذا المنصب، لأن الشاوي بلعسال، من الاتحاد الدستوري التمس بدوره تولي هذا المنصب أيضا.

وفــي حال فشلــه فــي الاستمــرار، يكــون بوانو أكبــر الخاسريــن فــي معركــة تكسيــر العظــام السائــدة في ” بيجيدي” بين ” أقلية” بنكيران، وأغلبية العثماني، إذ تم استبعاد ماء العينين، صاحبة صور نزع الحجاب قرب ” مولان روج” أكبر “كباري” فني في باريس، وتعويضها بمريم بوجمعة، وإبعاد عماري، فيما حافظ خالد بوقرعي على ترشيحه لمنصبه محاسبا لمجلس النواب.
أ. أ

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى