fbpx
الأولى

راق يستغل زبوناته جنسيا

هز اعتقال راق يبلغ من العمر 27 سنة، أول أمس (الثلاثاء)، بعد تورطه في ممارسة الجنس على إحدى زبوناته، الأزواج بالداخلة، سيما أن المحل الذي كان يزاول فيه المعني بالأمر طقوسه بحي السلام بالمدينة نفسها، كان يعرف تردد العديد من النساء عليه، أغلبهن متزوجات.
ولم تخرج القضية إلى العلن لتفضح سلوكات المتهم، لولا خلاف بينه وامرأة مطلقة تحولت إلى عشيقته، بعد أن كانت زبونته، إذ أنه دخل معها في علاقة غرامية وقدم لها وعودا، لم يلب أيا منها، وحاول في ما بعد، صدها وإبعادها عنه بتجنبها وعدم الرد على مكالماتها، ما دفعها إلى الانتقام منه بوضع شكاية لدى مصالح الأمن التابعة لدائرة المسيرة بالمدينة نفسها، أكدت خلالها أن راقي حي السلام اغتصبها مستغلا حالتها النفسية والإغماء الذي ينتابها بسبب حالتها المرضية، وأنه أيضا احتال عليها في مبلغ مالي، سلمته له من أجل تدبير عقد عمل بالخليج، بعد أن أوهمها بعلاقاته بأشخاص يتكلفون بعقود العمل بالخارج.
وأوردت مصادر متطابقة أن عناصر الشرطة القضائية التابعة لدائرة المسيرة، وتحت إشراف وكيل الملك بالداخلة، أجرت أبحاثا على ضوء التصريحات، التي أدلت بها المشتكية، بعد استدعاء المشتكى به، إلا أن نتائج الأبحاث أظهرت عكس ادعاءاتها، إذ اتضح أن العلاقة الجنسية بينها والراقي لم تكن مرة واحدة، بل دامت مدة طويلة، وأكثر من ذلك أن المشتكية مارست الجنس مع الراقي قبل طلاقها، أي عندما كانت في عصمة زوجها.
وحولت المعطيات التي أسفرت عنها الأبحاث المشتكية إلى متهمة، إذ أنها أدلت بتصريحات كاذبة للشرطة، ما جعلها تسقط في جريمة إهانة الضابطة القضائية ببلاغ كاذب. وأفادت مصادر متطابقة، أن زوجة الراقي جرى استدعاؤها للاستماع إليها بدورها، وإبداء موقفها من متابعته من أجل الخيانة الزوجية التي تورط فيها زوجها، إضافة إلى جريمة النصب.
وأمرت النيابة العامة، بناء على نتائج الأبحاث، بوضع المتهمين رهن الحراسة النظرية، إلى حين استكمال المساطر لتقديمهما أمامه.
وتوبعت المشتكية بالفساد وإهانة الضابطة القضائية ببلاغ كاذب، إذ أنها صرحت في شكايتها الأولى أنها كانت تخضع لحصص للرقية الشرعية، وأن المتهم استغل حالة الإغماء التي انتابتها ليتمكن من ممارسة الجنس عليها، كما أنه احتال عليها في مبلغ مالي لتهجيرها إلى الخليج، لكن الأبحاث أثبتت ممارستهما الجنس بالتراضي، مرات عديدة، منذ كانت متزوجة.
وينتظر أن تحال المشتكية الموقوفة على النيابة العامة بتهمة إهانة الضابطة القضائية بالبلاغ الكاذب والمشاركة في الخيانة الزوجية، فيما سيواجه المتهم بتهمة النصب في حال تنازل زوجته عن متابعته بالخيانة.
م. ص

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى