fbpx
الأولى

مهاجر يرتكب مجزرة بكلميم

خلفت قتيلا و11 جريحا ضمنهم موظفا أمن وعون سلطة

شهد حي الكويرة بكلميم، أول أمس (الاثنين)، تفاصيل فيلم رعب حقيقي دام ساعات، بعد أن نفذ متقاعد مجزرة أسقطت قتيلا و11 جريحا برصاصات من سلاحه الناري.
ونقل الجرحى، وضمنهم رجال أمن وأفراد من السلطة المحلية، إلى المستشفى العسكري لتلقي العلاجات.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن الجاني مهاجر متقاعد بالديار الهولندية، ويدعى “ع. ب”، واستعمل سلاحا ناريا، عبارة عن بندقية صيد، أطلق منها أعيرة نارية في اتجاه مجموعة من الضحايا قرب مسكنه بحي “تكنة”. وقال البلاغ إن عناصر المنطقة الإقليمية للأمن بكلميم، مدعومة بعناصر الفرقة الجهوية، تدخلت، ليلة أول أمس (الاثنين)، للسيطرة على الجاني، الذي كان في حالة هستيرية.

وتشير المعطيات الأولية، بحسب البلاغ، إلى قيام الجاني، المقيم سابقا بالخارج، والذي يحتمل أنه يعاني اضطرابات عقلية، بإطلاق النار بشكل عشوائي، وبدون سبب ظاهر، من بندقية صيد في ملكيته.
وأضاف البلاغ أن المهاجر تسبب في وفاة الضحية “ع. ب”، وهو من مواليد 1991، فورا. كما أصاب أحد عشر ضحية آخرين من بينهم موظفا شرطة إصابات طفيفة، يخضعون حاليا للعلاجات الضرورية بالمستشفى العسكري بالمدينة الذي نقل إليه جميع الضحايا.

واضطرت عناصر الشرطة بكلميم، المدعومة بعناصر الفرقة الجهوية للتدخل، إلى استعمال أسلحتها الوظيفية وإطلاق النار على الجاني الذي تعرض لإصابات في ساقيه.
وجرى ذلك بعد أن قامت الشرطة بعزل مكان الاعتداء في مرحلة أولية، ما مكن من السيطرة على الجاني وحجز السلاح الناري المستعمل في الاعتداء. وتم الاحتفاظ به رهن المراقبة الطبية بالمستشفى، في انتظار إخضاعه لبحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، لتحديد كافة الظروف والملابسات المحيطة بهذه الواقعة.
وأفادت مصادر “الصباح” أن القاتل اعتلى سطح منزله عشية أول أمس (الاثنين)، وأطلق أزيد عن 60 رصاصة من بندقيته بشكل عشوائي ليقتل شابا ويصيب 11 آخرين، أربعة منهم في حالة خطيرة، أخضعوا لعمليات جراحية مستعجلة.

وتحدثت المصادر ذاتها عن إصابة دركي كان بالجوار وعميد شرطة وعون سلطة في الحادث.
محمد إبراهمي (أكادير)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى