fbpx
حوادث

تفكيك شبكة للهجرة السرية

تضم مغاربة وأفارقة ولها ارتباطات دولية

مكنت المعلومات التي وفرتها المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، من تفكيك شبكة إجرامية تنشط في مجال تنظيم الهجرة غير المشروعة، وتتكون من مغاربة وأفارقة، ويحتمل أن تكون لها ارتباطات دولية تنشط في المجال نفسه.

وأفادت مصادر “الصباح” أن المعلومات الأولية ل “الديستي”، استعانت بها الفرقة الوطنية بتنسيق مع المصلحة الولائية للشرطة القضائية بوجدة، لفك خيوط تلك الشبكة، التي تضم سبعة أشخاص من بينهم مغربيان والباقي يتحدرون من دول إفريقيا جنوب الصحراء، أول أمس (الاثنين)، مضيفة أن العمليات المشتركة التي قامت بها العناصر الامنية ساهمت في إحباط أكبر عملية تهجير. وأشارت المصادر ذاتها إلى أن عمليات البحث التي صاحبت المداهمة مكنت من حجز أسلحة بيضاء وسيارات وجوازات سفر الراغبين في الهجرة.

وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني، أنه جرى تنفيذ هذه التدخلات الأمنية في إطار عملية مشتركة ومتزامنة، تم القيام بها صباح أول أمس (الاثنين)، وأسفرت عن إيقاف المشتبه فيهم بكل من وجدة ونواحيها. كما أسفرت عن ضبط 81 من المترشحين للهجرة السرية من مواطني دول إفريقيا جنوب الصحراء، من بينهم 26 امرأة و7 قاصرين.

وأضاف البلاغ أن عمليات التفتيش، التي واكبت هذه العملية، أسفرت أيضا عن حجز أربع سيارات تستعمل في نقل المرشحين للهجرة السرية، فضلا عن مجموعة من الأسلحة البيضاء والهواتف المحمولة وكذا جوازات السفر التي تخص ضحايا هذه الشبكات الإجرامية، مشيرا إلى أنه تم إخضاع المشتبه فيهم السبعة لبحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، بغرض تحديد الامتدادات الوطنية لهذه الشبكات الإجرامية، وكذا الكشف عن ارتباطاتها المحتملة خارج المغرب، فضلا عن إيقاف كافة المساهمين المتورطين في نشاطها.

وأشار الحرس المدني إلى أن 136 شخصا أوقفوا في 2018 في إطار مكافحة شبكات الهجرة غير الشرعية، 40 في المائة منهم في مدينة قادس. ويصنف طريق الهجرة البحرية الذي تنشط به الشبكة بغير الخطير، مقارنة مع الطريق الشرقي الذي ينطلق من ليبيا وتونس عبر قناة صقلية إلى إيطاليا، وهذا ما يفسر انتعاش تدفقات المهاجرين على السواحل الإسبانية هذه السنة، إذ تقدر المنظمة الدولية للهجرة وصول 55 ألف مهاجر إلى إسبانيا السنة الماضية.

وأكد بيدرو سانشيز رئيس الحكومة الاسبانية، عزم بلاده تعزيز التعاون مع المغرب في مجال محاربة ظاهرة الهجرة غير الشرعية، مشيدا خلال لقاء مع الصحافة، إثر مباحثات أجراها مع رئيس الحكومة سعد الدين العثماني، بالجهود التي يبذلها المغرب لمواجهة الهجرة السرية، مركزا على أهمية التعاون في هذا المجال.

وقال سانشيز، إن محاربة الهجرة غير الشرعية تتطلب «مسؤولية مشتركة»، من قبل البلدان المعنية، بما فيها إسبانيا، مبرزا في هذا الاتجاه، أن دعم الاتحاد الأوربي «لا غنى عنه دائما».

كريمة مصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى