fbpx
الأولى

السطو على أراضي الفوسفاط

فبركة أوراق تمليك تورط منتخبين وأعوان سلطة وتشعل انتفاضة 1100 أسرة بخريبكة

فجر أحد أعيان إقليم خريبكة فضيحة عقارية لم يجد أبطالها حرجا في السطو على أراض تدخل في تعداد الوعاء الاحتياطي الوطني من الفوسفاط، إذ حذر سليل قبيلة أولاد بحر الكبار التابعة لقيادة الكفاف من تحركات سرية من أجل إحياء عملية تمليك للأراضي الجماعية سبق أن أسقطتها الداخلية بسبب خروقات في لوائح المستفيدين، تورط فيها نواب ومنتخبون وأعوان سلطة.

وكشفت وثائق مرفقة بشكاية تحمل 1100 توقيع توصلت “الصباح” بنسخ منها، أن عملية الإعداد لاتفاقية تروم تجهيز 146 قطعة أرضية تضمنت خروقات وتزويرا في مساطر وضع لوائح ذوي الحقوق في الجماعة السلالية لقبيلة أولاد بحر التابعة لتراب إقليم خريبكة، الذين تم تفويت نصيبهم إلى مؤسسة العمران والمجلس الإقليمي بما مجموعه 99 هكتارا من نصيب دوار المشاهرة الكعيدة و 54 هكتارا من نصيب المشاهرة أولاد عمران.

واتهم مشتكون يتقدمهم الحاج عبد الفتاح عروب، في تصريحات لـ “الصباح”، أصحاب المخطط المذكور، خاصة عون السلطة المدعو “الشيخ الشباكي” بالشطط في استعمال السلطة واستغلال النفوذ وانتحال صفة من أجل الابتزاز بلوائح ذوي الحقوق، في خرق واضح لمقتضيات الدوريتين رقم 51 و 60 الصادرتين عن وزير الداخلية، وذلك بتواطؤ مع النواب السلاليين لدواوير أولاد علي والكفاف الأحرار وأولاد حمو.

ويُتهم المشرفون على اللوائح المذكورة بإقحام أشخاص غير معنيين بالعقار موضوع مشروع التفويت ولا نصيب لهم في الأرض المقسمة على الأجداد الأولين منذ 1935، بأنصبة مجمدة لفائدة 76 فردا بمعدل هكتار واحد لكل منهم، بالإضافة إلى إقحام عدة أسماء سبق أن استفاد أصحابها من برنامج مدن بدون صفيح في إطار إعادة إيواء 81 أسرة أصلية وفرعية بمقتضى إحصاء أجري في 2005.

وسجل المشتكون خروقات خطيرة من قبيل إعادة تسجيل أسرة سبق أن استفادت من لائحة أولاد عمار، وذلك ترضية لها من قبل عون سلطة (شيخ)، تورط مع إحدى بناتها وأنجب منها سفاحا، بالإضافة إلى استفادة عون سلطة آخر تم تكليفه من قبل رئيس الدائرة، مع أنه لا نصيب له على اعتبار أن والده ما زال على قيد الحياة.

وتضمنت الخروقات التي تسبب فيها أعوان السلطة بتواطؤ حكام سابقين للجماعات ومنتخبين ونواب سلاليين، تسجيل نساء من خارج القبيلة كما هو الحال بالنسبة إلى (ب. ع) التي لا نصيب لها لأنها أمازيغية الأصل من منطقة مولاي بوعزة، و (ز.ش) المسجلة من رئيس جماعة مع أنها تنتمي إلى قبيلة أخرى هي بني خيران، كما تورط عون سلطة يدعى “القرمودي” في الترامي على نصيب محمد الغدير وهو من ذوي الحقوق، وذلك بعد أن كان مجرد “قبال” غريب عن الدوار يعمل لدى صاحب الأرض فتحول بين عشية وضحاها إلى منتسب للقبيلة.

ياسين قُطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى