fbpx
الرياضة

الحسنية يقهر بركان بعشرة لاعبين

2500 متفرج تابعوا المباراة وفحلي يتألق وكشاني يثير الجدل
تفوق حسنية أكادير على نهضة بركان بثلاثة أهداف لهدفين، أول أمس (الأربعاء)، لحساب الدورة 20 من بطولة اتصالات المغرب بالملعب الكبير لأكادير.
وعرفت المباراة التي قادها الحكم مصطفى الكشاف، حضورا جماهيريا ضعيفا جدا، لم يتجاوز 2500 متفرج، تألق خلالها المهاجم يوسف فحلي في صفوف حسنية أكادير، الذي سجل الهدف الأول في الدقيقة 26، وكان وراء ضربة جزاء في الدقيقة 30، نفذها جلال الداودي بنجاح، قبل أن يمنح فحلي الانتصار لفريقه في الدقيقة 88 بهدف قاتل، فيما سجل هدفي نهضة بركان لابا كودجو في الدقيقتين 33 و69.
ولم يستغل نهضة البركاني النقص العدد للحسنية، بعد طرد بدر كشاني، في الدقيقة 67، بسبب سلوكه المثير للجدل، حين اعتدى على يوسفو دايو، مدافع نهضة بركان.
ولم يتردد الحكم مصطفى الكشاف في طرد كشاني وإعلان ضربة جزاء.
وبهذا الفوز التحق حسنية أكادير باتحاد طنجة في الرتبة الثانية في ترتيب البطولة، برصيد 30 نقطة، فيما تجمد رصيد نهضة بركان في 27 نقطة، في الصف السادس.
وعانى حسنية أكادير غياب زهير الشاوش وعبد الحكيم باسين وأيوب الملوكي، فيما اختار المدرب غاموندي، إراحة المهدي أوبيلا، استعدادا للمباراة الهامة أمام الرجاء بعد غد (الأحد) بالملعب الكبير بمراكش، في كأس “كاف”.
عبد الجليل شاهي (أكادير)

الجعواني: هزيمة مستحقة
 اعترف منير الجعواني، مدرب نهضة بركان، بصعوبة المباراة أمام حسنية أكادير، معترفا أن لاعبيه لم يستحقوا الفوز.
وأكد الجعواني في تصريح بعد المباراة، أن لاعبي نهضة بركان ارتكبوا بعض الأخطاء، ولم يستطيعوا استغلال النقص العددي للحسنية بعد طرد بدر الكشاني.
وكشف الجعواني أن هناك تهاونا من بعض اللاعبين، وهو ما أدى الفريق ثمنه،
موضحا أن الهزيمة فرصة لمراجعة بعض الأمور بالفريق، وتصحيح الأخطاء.
وأكد ميخيل غاموندي، مدرب حسنية أكادير، أن فريقه قدم مباراة جيدة أمام بركان، ولعب بقوة وتركيز كبير.
وأوضح غاموندي، أن لاعبيه كان بإمكانهم تسجيل أهداف أخرى، مشيرا إلى أن النقص العددي لم يؤثر على فريقه.
وكشف غاموندي أن الفوز على نهضة بركان، يعتبر “جرعة أوكسجين”، ودافعا معنويا للعودة لسكة النتائج الايجابية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق