fbpx
حوادث

حجز نصف طن من “المعسل” المهرب

تمكنت عناصر الشرطة بالدائرة الأمنية “بورنازيل” التابعة لأمن مولاي رشيد بالبيضاء، أخيرا، من تفكيك شبكة وطنية متخصصة في ترويج مادة “المعسل” تتزعمها امرأتان.

وحسب مصادر “الصباح”، فإن هذه العملية أسفرت عن حجز أزيد من 500 كيلوغرام من هذه المادة المستخدمة في تدخين “الشيشة”، داخل شقة بحي “الصدري”، تبين خلال المعاينة الأولية أنها أدخلت سرا من الحدود المغربية الموريتانية.

وحامت شكوك حول نشاط المتهمتين، اللتين تقطنان بشقة بحي الصدري، وحولتاها إلى مستودع لتخزين سلع مجهولة، إذ اعتقد في البداية أنها تخص مواد التنظيف، بحكم أن هذا الحي يشهد وجود عدة محلات متخصصة في بيع هذه المواد، لكن تبين في ما بعد أن هذه السلع تسلم بطرق سرية إلى أشخاص تبين أنهم مسيرو مقاه بالمنطقة.
وتوصلت عناصر الدائرة الأمنية 27 بمعلومات حول النشاط المشبوه للمتهمتين، ليتم إخضاعهما للمراقبة استمرت أسبوعا، إذ تبين أن شاحنات تحل قرب محل سكنهما، ويتطوع شباب على تفريغ حمولتها وتخزينها بالشقة.

وبتعليمات من النيابة العامة، داهمت عناصر الشركة الشقة، وخلال التفتيش تم حجز كميات كبيرة من مادة “المعسل”، بلغ وزنها 500 كيلوغرام، ليتم اعتقال المتهمتين ونقلها إلى الدائرة الأمنية لوضعهما تحت تدابير الحراسة النظرية.

وتبين خلال البحث مع الموقوفتين، أنهما تتزعمان شبكة وطنية لترويج “المعسل”، أفرادها يتحدرون من عدة مدن، يتولون مهمة إدخال هذه السلع سرا عبر الحدود المغربية الموريتانية، ونقلها إلى البيضاء في شاحنات.

وبحكم أن منطقة مولاي رشيد، تشهد انتشارا كبيرا لمقاهي “الشيشة”، نسجت المتهمتان علاقات وطيدة مع أغلب مسيريها، وصارتا المزودتين الرئيسيتين للمقاهي بهذه المادة.

وكشفت المتهمتان خلال التحقيق، عن هوية باقي أفراد الشبكة، بعضهم بالبيضاء وآخرون بمدن مغربية أخرى، إذ تواصل عناصر الدائرة الأمنية تحرياتها لاعتقالهم.

وأكدت المصادر أن الجمارك دخلت على الخط بعد إشعار من قبل المصالح الأمنية، إذ تولت عملية حجز هذه الكميات الكبيرة من الشيشة، على أن تنتصب طرفا مدنيا خلال الشروع في محاكمة المتهمتين، للمطالبة بتعويضات مالية كبيرة.

مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق