fbpx
وطنية

النموذج التنموي يعيد الغاضبين إلى “البام”

قررت فاطمة الزهراء المنصوري، رئيسة المجلس الوطني لحزب الأصالة والمعاصرة، الدعوة إلى اجتماع موسع لأعضاء المجلس الوطني لمناقشة النموذج التنموي الجديد، من أجل استدراك التأخير الذي طال هذا الورش بسبب المشاكل التنظيمية التي عاشها “البام” في الأشهر الأخيرة.

وقررت المنصوري تكسير حالة الجمود، وتجاوز الخلافات التي طبعت العلاقة بين عدد من القياديين والأمين العام، قبل أن تتحقق المصالحة، بتعيين أحمد أخشيشن، نائبا للأمين العام، والاتفاق على خارطة طريق بين المكتبين السياسي والفدرالي، والإعلان عن لقاءات تواصلية في الجهات، وإعادة الدينامية إلى المؤسسات والقطاعات الموازية، في أفق عقد دورة المجلس الوطني في أبريل المقبل، لتعبيد الطريق نحو عقد المؤتمر الوطني.

وقالت مصادر من الحزب إن اللقاء المرتقب تنظيمه غدا (السبت) بالرباط سيحضره حوالي 300 عضو من اللجن الوظيفية التابعة للمجلس الوطني، ويترأسه حكيم بنشماش، الأمين العام، وفاطمة الزهراء المنصوري، رئيسة المجلس الوطني، إلى جانب عدد من الأطر القيادية وبرلمانيي الحزب.

وقالت مصادر قيادية في الحزب، إن الهدف من الندوة الوطنية الحالية هو نقل النقاش من المكتب السياسي وفتحه أمام أعضاء المجلس الوطني، وتمكين عدد من الأعضاء الذين ابتعدوا، في وقت سابق، لأسباب تنظيمية وسياسية، من استعادة دورهم في الحزب من باب الإسهام الفكري والأكاديمي.

ب.ب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق