fbpx
الرياضة

غضب بعد تعادل خريبكة والحسنية

الفريق الأكاديري أهدر فرصا عديدة وتغييرات مفاجئة للطاوسي
نجا أولمبيك خريبكة من الهزيمة أمام حسنية أكادير، أول أمس (الأربعاء)، خلال المباراة التي احتضنها ملعب الفوسفاط عن الدورة 19 من بطولة اتصالات المغرب، ليكتفي بالتعادل دون أهداف.
واعتبرت جماهير أولمبيك خريبكة التعادل بالميدان بمثابة هزيمة، في ظل البحث المضني عن النقاط الثلاث، التي بإمكانها أن تبعد المجموعة عن الرتب الأخيرة، لأن المباريات المقبلة صعبة أمام الرجاء والجيش ويوسفية برشيد.
وحقق أولمبيك خريبكة تعادله الأول دون أهداف خلال المباراة التاسعة بملعب الفوسفاط، وهو الرابع بالميدان والسادس هذا الموسم، أما حسنية أكادير فقد عاد بتعادل سلبي بعد الأول من بركان، وهو الثاني خارج القواعد.
وبسط حسنية أكادير سيطرته الميدانية خلال الجولة الثانية، لكن لاعبيه فقدوا التركيز في أكثر من مناسبة، وأهدروا فرصا سانحة، بواسطة أيوب الملوكي وبدر كشاني والفلسطيني تامر صيام والصربي ميروسلاف ماركوفيتش.
وساهم الحارس محمد فرني في نيل خريبكة نقطة التعادل، لأنه وقف سدا منيعا أمام لاعبي حسنية أكادير، وتدخل في كثير من المرات لإنقاذ مرمى أولمبيك خريبكة من أهداف.
وفاجأ رشيد الطاوسي الجميع بإشراك محمد فرني أساسيا في مباراة صعبة، في حين جاور حمزة سموني كرسي الاحتياط، في غياب ياسين الحواصلي لجمعه أربعة إنذارات.
وأخفق خالد هشادي في تسجيل هدف السبق بعد انفراده بالحواصلي في الدقيقة 63، مع تسجيله هدفا ألغي بداعي التسلل في الدقيقة 70، دون إغفال محاولة رضا الهجهوج الذي ضل طريق المرمى بغرابة.
واستعان غاموندي بكل لاعبيه أمام أولمبيك خريبكة، باستثناء ياسين الرامي الذي أشركه بديلا لإدريس بناني في الدقيقة 80، وتامر صيام الذي أخذ مكان يوسف فحلي في الدقيقة 57، مع الاحتفاظ بعبد الحكيــم باسين احتياطيا.
ولم تتأثر عناصر حسنية أكادير بضغط البرمجة، بعد ظهورها بلياقة بدنية عالية.
وتعرض زهير الشاوش للإصابة، منتصف الجولة الثانية، إثر تدخل قوي في وسط الميدان، لكنه خضع لإسعافات أولية مكنته من إتمام المباراة، ليتأكد حضوره أمام أوطوهو دويو الكونغولي بعد غد (الأحد).
وبعد هذه النتيجة، حافظ أولمبيك خريبكة على الرتبة 12 ب 21 نقطة، وبفارق أربع نقاط عن الكوكب المراكشي المحتل للرتبة الأخيرة، فيما يحتل حسنية أكادير المركز الخامس ب 27 نقطة، من 18 مباراة.
عبد العزيز خمال (خريبكة)

تصريحات
الطاوسي: نقطة ثمينة
اعتبر رشيد الطاوسي، مدرب أولمبيك خريبكة، النقطة المحصل عليها أمام حسنية أكادير، «مهمة، وفي ظرفية أصبحت فيها النقاط صعبة المنال».
وتأسف الطاوسي في تصريح بعد المباراة، على إهدار نقطتين، لأنه كان يعول على الفوز الذي يعيد الفريق إلى سكة الانتصارات، وذلك رغم عودة بعض لاعبيه الأساسيين، مثل محمد عسكري بعد شهر من الغياب، ونجيب المعتني بعد شهرين.
وأعلن الطاوسي بأن الانطلاقة كانت لحسنية أكادير، لكن أولمبيك خريبكة لعب بإيقاع مرتفع، وحرم الزوار من الضغط العالي والكرات الثابتة، التي تعتبر قوتهم الضاربة، علما أن إهدار الفرص أثر على الجانب الذهني للاعبيه.
وقال الطاوسي، «نؤدي غاليا غياب عدة لاعبين بسبب الإصابة، وهو ما يؤثر على التوازن».

غاموندي: غياب الفعالية ضيع علينا فوزا
اشتكى أنخيل غاموندي، مدرب حسنية أكادير، انعدام الفعالية لدى مهاجميه الذين أهدروا فرصا عديدة، ولم يترجموا السيطرة الميدانية إلى فوز أمام أولمبيك خريبكة.
وأضاف غاموندي بأن حسنية أكادير أتى إلى خريبكة من أجل الفوز وتصحيح المسار في دوري اتصالات المغرب، لكن التعادل فرض عليه في مباراة تكتيكية، شهدت بعض الأخطاء الدفاعية من الجانبين.
وأعلن غاموندي بأنه يحاول جاهدا التغلب على مشكل العياء جراء ضغط البرمجة، والتنقل لمسافات طويلة خاصة إلى الكونغو برازافيل، ما يؤثر سلبا على الطراوة البدنية.
واعتبر غاموندي إشراك جل لاعبيه أمام أولمبيك خريبكة، أمرا عاديا، رغبة منه للعودة بثالث فوز خارج القواعد، ولحسن حظــــه فالمجموعة لم تتــعرض إلى إصابات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق