fbpx
الرياضة

جمعية المنصورية… صحوة هادئة

أسس مدرسة ويتطلع للصعود بعد حل مشكلي النقل والملعب
يواصل جمعية المنصورية، أحد أندية القسم الأول هواة شطر الشمال، صحوته، منذ صعوده من بطولة العصبة.
فبعدما كسب الفريق رهان حافلة من الطراز الرفيع تحت إشراف المجلس الجماعي، والملعب، بتعاون مع المجلس نفسه، وجامعة كرة القدم، أعلن تأسيس مدرسة لتكوين لاعبي المنطقة، بموازاة مواصلة التنافس على الصعود إلى القسم الوطني.

حلم الملعب

بعد سنوات من المعاناة في ملعب مترب، والتنقل بين ملاعب ابن سليمان والرباط وبوزنيقة، أصبح لجمعية المنصورية ملعب مزود بعشب اصطناعي جيد من الجيل الثالث، أشرف عليه المجلس الجماعي للمنصورية، والجامعة الملكية المغربية لكرة القدم.
يقول حميد رياض، رئيس جمعية المنصورية، «عانينا كثيرا، وناضلنا من أجل حل مشكلة الملعب، اليوم أصبح لنا ملعب نتدرب ونلعب فيه. لم نعد في حاجة إلى التنقل إلى ملاعب أخرى، نشكر كثيرا المجلس الجماعي، والرئيس مبارك عفيري، على الجهود التي بذلها، والاهتمام الذي يوليه للرياضة والشباب في الجماعة”.
وإضافة إلى الأرضية، يتوفر الملعب على مدرجات تتسع لثلاثة آلاف متفرج، جانب منها مغطى، ومستودعات للاعبين والحكام وقاعات للاجتماعات ومقر للإدارة وقاعة للفحص الطبي.

استقرار إداري وتقني

يعيش جمعية المنصورية استقرارا إداريا وتقنيا، إذ يشرف على تدريبه محمد إيغير، اللاعب السابق للرجاء والرشاد البرنوصي منذ أربعة مواسم، فيما يسيره المكتب الحالي برئاسة حميد رياض، منذ خمس سنوات، ويضم مجموعة من شباب المنطقة، منذ أن قاد الفريق إلى الصعود من بطولة العصبة إلى أقسام الهواة.
يقول حميد رياض «يعيش الفريق استقرارا إداريا وتقنيا. داخل المكتب المسير نشتغل مثل أسرة صغيرة. نحاول تسيير الفريق بطريقة عصرية وعقلانية. نحدد مصاريفنا حسب الإمكانيات المتوفرة، ونحن ربما أول فريق في الهواة يعتمد خبيرا محاسباتيا وتحويلات بنكية، وربما نحن أول فريق قطع مع التعامل نقدا، وكل هذا يدخل في إطار الشفافية والوضوح، اللذين نتعامل بهما».
وأضاف رياض أن المجلس الجماعي يناقش مع المكتب المسير حصيلة كل موسم، بناء على الأهداف المحددة في اتفاقية الشراكة، والتي بموجبها يستفيد الفريق من منحة مالية.
وبخصوص الطاقم التقني، قال حميد رياض إن إيغير، وبالتعاون مع المكتب المسير، نجح في تكوين فريق ينافس على الأدوار الطلائعية كل موسم، وكنا الفريق الوحيد الذي وقف ندا للند لشباب المحمدية، وفاز عليه في الموسم الماضي”.

تأسيس مدرسة

أعلن جمعية المنصورية، الأسبوع الماضي، تأسيس مدرسة لتكوين اللاعبين، بشراكة مع المجلس الجماعي.
وقال رياض إن تأسيس المدرسة كان حلما راود الفريق منذ سنوات، وأصر عليها الرئيس مبارك عفيري، في الفترة الأخيرة، لترى النور، بعد وضع تصور لها.
وأضاف رياض أن الهدف من تأسيس المدرسة تكوين لاعبين من المنطقة، ليحملوا قميص الفريق في السنوات المقبلة، وتكملة لإستراتيجية الفريق الذي يتوفر على فئات صغرى، إحداها تتصدر ترتيب بطولة الغرب، وهي فئة الشباب.
عبد الإله المتقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى