fbpx
الرياضة

الحسيمة يدشن ملعبه بفوز

بنعلي وصف الانتصار بالثمين وغاموندي قال إن الحظ أدار له ظهره

حقق شباب الريف الحسيمي فوزا ثمينا على ضيفه حسنية أكادير، بهدف لصفر، في المباراة التي جمعتهما عصر أول أمس (الاثنين) بملعب ميمون العرصي بالحسيمة لحساب الدورة 15 من البطولة الوطنية.

ورغم أن الفريق الضيف قدم أداء جيدا، وأضاع لاعبوه ثلاث فرص حقيقية، بعد تدخلات ناجحة للحارس عدنان العاصمي، إلا أن الفريق الحسيمي استغل إحدى الضربات الثابتة في آخر أنفاس المباراة عن طريق اللاعب الإسباني خيسوس هرنانديز الذي أودع الكرة برأسه في مرمى الحارس فهد لحمادي بعد تلقيه كرة من زميله مارتن بنغوا.

وشهدت المباراة التي تابعها جمهور تجاوز 5000 متفرج وقادها الحكم محمد بلوط، طرد اللاعب خالد الغافولي من شباب الحسيمة. وقال ميغيل غاموندي، مدرب حسنية أكادير، إن نتيجة المباراة لا تعكس المستوى الكبير الذي قدمه فريقه، إذ تحكم في مجريات المواجهة، مؤكدا أنه باستثناء عشر دقائق الأولى التي سيطر فيها الفريق الحسيمي، وهدد مرمى فريقه، فإن الحسنية كان الأفضل، وقدم عروضا شيقة استمتع بها الجمهور.

وأشار غاموندي إلى أن حارس الحسيمة أنقذ مرماه من هدفين، إضافة إلى ضياع فريقه هدفا بطريقة غريبة مع بداية الجولة الثانية.

وأكد غاموندي أن حسنية أكادير لا يستحق الهزيمة، وأدى ثمن إهداره الفرص التي أتيحت له، ولم يستغللها، مضيفا أن هذا أمر وارد في كرة القدم.

وهنأ المدرب لاعبيه على المستوى الذي قدموه رغم الهزيمة، مؤكدا أن فريقه عانى بعض الغيابات بسبب الإصابات، وأن الحظ أدار ظهره لفريقه للمرة الثانية، بعد مباراة الدفاع الجديدي التي أهدر فيها الفريق أربع فرص للتهديف.

وقال بيدرو بنعلي، مدرب شباب الحسيمة، إن فريقه ظهر بشكل جيد، وعرف كيف يدخل لاعبوه المباراة، ويتحكمون فيها.

وأضاف بنعلي «شهدت الجولة الثانية تحولا في اللعب، وكانت لفائدة فريقي، خاصة مع هبوب الرياح وعياء لاعبي الفريق الضيف، الشيء الذي عملنا على استغلاله عن طريق الاعتماد على الكرات الثابتة التي سجلنا من إحداها الهدف الوحيد في المباراة». واعتبر بنعلي أن الفوز في هذه المرحلة مهم، خاصة أنه مكن فريقه من التخلص من المركز الأخير، الذي لازمه منذ الدورة الأولى من البطولة.

جمال الفكيكي (الحسيمة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى