fbpx
الصباح السياسي

بنكيران والتوافق مع الملك أولا وأخيرا

شدد عضو الأمانة العامة عبد العالي حامي الدين، في تصريح سابق لـ “الصباح”، أن هناك فرضيات توحي إلى حد الآن بـ “غياب” مؤسسة رئاسة الحكومة مقابل الحضور القوي للمؤسسة الملكية.
تحليل حامي الدين للوضع الذي تعيشة رئاسة الحكومة اليوم اعتمد على مؤشرات، تنتظر أجوبة في المستقبل القريب، تفيد تنازلا طوعيا لرئيس الحكومة عن جزء من صلاحياته في الدستور لفائدة الملك، خاصة بعد المآل الذي انتهت إليه دفاتر التحملات، والطريقة التي تم بها تعيين العمال والولاة.


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى