أخبار الصباح

أخبار الصباح

> دنماركية
تسبب بلاغ من والد فتاة دانماركية، من أصل صومالي، يشير فيه إلى اختفائها، في استنفار الشرطة القضائية لولاية أمن مراكش، بتنسيق مع “ديستي”، لحل لغز الاختفاء، بعد انقطاع مكالمات الضحية، البالغة 24 سنة. وخلصت الأبحاث إلى أن الفتاة كانت رفقة صديقها، وأنها لم تتعرض لأي احتجاز أو اختطاف، بل تقيم رفقة صديق تعرفت عليه في “فيسبوك” بمحض إرادتها.
(م. ص)
> اليعقوبي
أظهر اللقاء التواصلي للحكومة مع منتخبي جهة طنجة تطوان الحسيمة، أول أمس (السبت)، انسجاما كبيرا بين الوالي محمد اليعقوبي، وإلياس العماري، رئيس الجهة نفسه، عكس ما يروج في الكواليس. وشوهد المسؤولان، في أكثر من مرة، يتبادلان الابتسامات والحديث، وهما يجلسان جنبا إلى جنب في القاعة التي احتضنت الاجتماع الذي قاطعه رؤساء بارزون، نظير عمر مورو وأحمد الإدريسي.
(ع. ك)
> تلاميذ
كشف تقرير أعده المجلس الأعلى للتربية والتكوين والبحث العلمي، أن 94 في المائة من التلاميذ المغاربة في الصف الرابع لا يتوفرون على حاسوب أو لوحة إلكترونية يتسنى لهم استعمالها في القسم، مقابل 43 في المائة من التلاميذ على الصعيد الدولي يتوفرون على حاسوب في القسم. وكشف التقرير أن المغرب احتل الرتبة الأولى في ما يتعلق بنسبة التلاميذ الذين لم يشارك مدرسوهم في أي تكوين يهم القراءة بنسبة 66 في المائة، مقابل 16 في المائة على الصعيد الدولي.
(ن. ف)
> «بلوكاج»
يوجد المجلس الإقليمي لمديونة في حالة “بلوكاج” بعد إسقاط ملتمس استقالة الرئيس، إذ رفضت غالبية الأعضاء المصادقة على مشروع اتفاقية شراكة وتعاون بين المجلس الإقليمي وجمعية الأعمال الاجتماعية لموظفي وأعوان العمالة، وذلك في ظل تهديدات باللجوء إلى القضاء الإداري للنظر في حيثيات تراجع موقعين على عارضة ملتمس الاستقالة المرفوعة إلى سلطة الوصاية.
(ي. ق)
> نابية
نشر فاعل جمعوي وأبو تلميذ مقطعا من مكالمة تضمنت مفردات “نابية” قال إنها صادرة عن مسؤول جماعي بسيدي حجاج بإقليم مديونة. ويتضمن المقطع الصوتي، الذي تتوفر عليه “الصباح”، كلمات خادشة للحياء، قال الفاعل الجمعوي إن المسؤول تلفظ بها عندما طلب منه حل مشكل النقل المدرسي. وبدا المتحدث في المقطع في وضعية هجوم، متحديا محدثه بالقدوم إليه إلى العمالة حتى يختبر كل واحد منهما من هو “الرجل”!! وخلفت المكالمة استياء في أوساط المواطنين والسلطات، خصوصا بعد انتشارها بمواقع التواصل الاجتماعي.
(ي. س)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق