الأولى

امرأة تطعن ابنة شقيقها بسبب الإرث

طعنت زوجته في اليد قبل أن توجه طعنات إلى الطفلة ذات ست سنوات

تحال، بعد غد (الاثنين)، على الوكيل العام للملك بالبيضاء، مواطنة وجهت طعنات بسكين إلى ابنة شقيقها، البالغة ست سنوات. وأكدت مصادر مقربة من العائلة أن المتهمة حاولت الانتقام من شقيقها بمحاولة قتل ابنته الصغيرة، بعد أن عجزت عن طعن الأم، التي لاذت بالفرار دون أن تنتبه إلى أن طفلتها بقيت قريبة من العمة التي كانت في حالة هستيرية بعد شجار دار بينها وبين شقيقها قبل حوالي أسبوع.
وخضعت الطفلة التي تعرضت إلى ثلاث طعنات إحداها في الكلية والثانية في الكبد والثالثة بالقرب من القلب، إلى عمليات جراحية مستعجلة بمستشفى ابن رشد فور نقلها إليه، مضيفة أنه “لولا تدخل الأطباء بشكل مستعجل وقيامهم بواجبهم لما نجت فاتن، إذ كانت تنزف دما بغزارة”. وذكرت المصادر المذكورة أن الطفلة مازالت تعاني صدمة نفسية نتيجة ما تعرضت له من اعتداء وحشي على يد عمتها التي عاشت معها تحت سقف واحد، ولم يخطر ببالها، أو ببال والدها، أنها ستفكر يوما في قتلها مهما كان الخلاف بينهما.
وكانت المتهمة دخلت في نزاع مع شقيقها وزوجته، بعد أن طالب الأخير باقتسام إرث والديهما، مؤكدا أنه يرغب في بيع البيت الذي يجمعهما وأخذ نصيبه بما يخوله له القانون والشرع، إلا أن الفكرة لم ترق العمة المطلقة التي رفضت اقتراح بيع البيت وأصرت على أن يبقى الحال على ما هو عليه، في الوقت الذي أصر الشقيق على البيع قبل أن يدخلا في ملاسنات تطورت إلى الضرب، “انتقلت العمة إلى الطابق الأول وعادت وفي يدها سكين، وفيما كانت زوجة شقيقها تصعد السلالم هي الأخرى، فوجئت بالمتهمة تحمل سكينا وحاولت طعنها به، إلا أنها أمسكته بيدها لتصاب بجرح، قبل أن تفلت منها، مخلفة وراءها الطفلة معتقدة أن العمة لا يمكن أن تؤذيها، إلا أنها وجهت إليها ثلاث طعنات كادت تودي بحياتها”.
وأكدت المصادر أن والدي الضحية يتعرضان إلى ضغوطات عائلية كبيرة للتنازل عن القضية لصالح المتهمة المودعة بسجن عكاشة، إلا أنهما مازالا متشبثين بحق ابنتهما في الإنصاف والعدالة، خاصة أن الأطباء لم يحددوا بعد مضاعفات الإصابات الخطيرة التي تسببت فيها العمة في الكلية والكبد، إضافة إلى معاناتها النفسية.

ضحى زين الدين

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق