fbpx
الأولى

زيادات كبيرة في سجائر الفقراء

استهل سعد الدين العثماني، رئيس الحكومة، السنة الجديدة بزيادات في أسعار سجائر الفقراء، بدخول القانون المالي حيز التنفيذ، برفع الضريبة الداخلية على استهلاك السجائر من 53.6 % إلى 58 %، لتنقل قيمة الضغط الضريبي من 567 درهما على كل ألف سيجارة، إلى 630 درهما، ما أدى إلى مراجعة أسعار منتوجات التبغ المصنع المختلفة نحو الزيادة، بقيمة تأرجحت بين درهم واحد وخمسة دراهم للعلبة، خصوصا السجائر الشعبية.

وامتنعت شركات التبغ عن تزويد موزعيها قبل أيام بكميات جديدة من المنتوجات، تأهبا لعكس الزيادة الضريبية على أسعار البيع، التي ارتفعت بشكل مفاجئ، إذ قفز سعر بعض الماركات الأكثر استهلاكا بواقع أربعة دراهم. يتعلق الأمر بالسجائر الشعبية “كازا”، التي انتقل سعرها من 16 درهما للعلبة، إلى 20 درهما، وكذلك الأمر بالنسبة إلى سجائر “مغرب” التي تطور سعرها من 15 درهما للعلبة إلى 18، فيما استقر سعر علبة “أولمبيك” عند 20 درهما.

وعاينت “الصباح” زيادة في أسعار علب السجائر “دافيدوف” بواقع خمسة دراهم في العلبة، لتقفز إلى 40 درهما للعلبة، بينما امتد لهيب أسعار سجائر الفقراء إلى علبة “ماركيز”، التي انتقل سعرها من 20.50 درهما إلى 21.50 درهما، بزائد درهم واحد، والأمر نفسه بالنسبة إلى علبة “كولواز”، التي أصبحت تباع بـ23 درهما، عوض 22 للعلبة، في الوقت الذي تطور سعر سجائر “مارلبورو” الشقراء بدرهمين، لينتقل من 33 درهما للعلبة إلى 35.

وراهنت الحكومة من خلال الزيادة الضريبية الجديدة على خفض استهلاك المغاربة للسجائر بناقص 5 %، موازاة مع ضخ المدخنين أزيد من 1105 ملايير سنتيم، من خلال رفع الرسم المفروض على التبغ المصنع، لتقفز المداخيل الجبائية المتوقعة بنسبة 33 %، أي بحوالي 300 مليار سنتيم إضافية، مقارنة مع القانون المالي الماضي، الذي استهدف تحصيل موارد بقيمة 955 مليارا و200 مليون سنتيم عن هذا الرسم.

وشملت المستجدات الضريبية الخاصة بمنتوجات التبغ المصنع في القانون المالي الجديد، زيادة في الضريبة الداخلية على استهلاك مادة المعسل، المكون الرئيسي في إعداد “الشيشة”، لتنتقل من 305 دراهم على الكيلوغرام، إلى 450 درهما على الكيلوغرام، فيما استفادت الزيادات الجبائية، من اعتماد معايير جديدة من أجل تصنيف التبغ الأسود، وذلك لتفادي الخلافات التي نشبت خلال السنتين الأخيرتين حول بعض أنواع السجائر التي تستورد على أنها سجائر سوداء، في حين أنها تتضمن 80 % من التبغ الأشقر، وذلك في سياق تصحيح خلل في النصوص القانونية المنظمة لتجارة التبغ بالمغرب.

بدر الدين عتيقي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى