fbpx
الأولى

شاب يحرق نفسه بسبب دواء

أضرم شاب عشريني النار في جسده وسط ساحة الباشوية بطانطان، أمام مقر المنطقة الإقليمية للأمن، في محاولة للانتحار.

وحسب مصادر “الصباح”، فإن الشاب، البالغ من العمر 23 سنة، اختار الانتحار احتراقا من أجل الاحتجاج، بعدما أحس بـ “الحكرة”، نتيجة الظروف الاجتماعية التي يعيشها منذ انتقال عائلته إلى مدينة أخرى واكتفائه بالعمل راعيا لدى الرحل.

وأضافت المصادر ذاتها أن الشاب، المعروف لدى سكان طانطان بمعاناته خللا عقليا، قرر إحراق نفسه احتجاجا على رفض مستشفى المدينة منحه دواء كان يرغب في الاستفادة منه.

وأوضحت مصادر متطابقة أن الشاب أصيب بهستيريا يصعب التحكم فيها، ليقرر، في حالة يأس، إحراق جسده عن طريق سكب مادة قابلة للاشتعال “دوليو” وإشعال النار فيه أمام المارة والمتجمهرين.

وأفادت المصادر ذاتها أنه، رغم تدخل المارة لإخماد الحريق، إلا أن الشاب أصيب بحروق من الدرجة الثالثة، ما استدعى نقله إلى المستشفى الإقليمي الحسن الثاني بطانطان، لكن أمام خطورة حالته، وغياب التجهيزات الضرورية والأطر الطبية المتخصصة، تقرر نقله إلى كلميم في انتظار نقله على متن سيارة إسعاف مجهزة إلى مستشفى مراكش.

وعلمت “الصباح” أن الشرطة القضائية التابعة للمنطقة الإقليمية بطانطان، ما زالت تباشر تحرياتها لكشف ظروف وملابسات الواقعة ودوافعها.

وأثارت الواقعة انتباه المارة وسكان الحي، الذين تجمعوا حول الشاب وحاولوا إنقاذه، كما استنفرت مصالح الأمن أفرادها وحلت بمسرح الحادث الذي وقع على بعد خطوات من مقرها، إذ عاينت المصاب وأشعرت سيارة الإسعاف التي نقلته إلى مستشفى المدينة.

وأفادت مصادر “الصباح”، أنه نظرا لخطورة الإصابة التي لحقت الشاب المصاب، فإنه يوجد في وضعية حرجة بين الحياة والموت.

وفتحت المصالح الأمنية تحقيقا معمقا في الواقعة، واستمعت إلى روايات شهود عيان، قبل أن تجري أبحاثا ميدانية من أجل كشف ملابسات القضية وتفاصيلها.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى