fbpx
اذاعة وتلفزيون

الرباع يغني للرجاء

أطلق الفنان عبدو الرباع، أغنية جديدة اختار لها عنوان «شكرا يا أبطال الراجا»، وهي من كلماته وألحانه، أما التوزيع الموسيقي فيعود لهشام بن لمين، وشارك من ضمن أصوات الكورال مجموعة من الأطفال.

وقال الرباع، صاحب الأغاني الوطنية المشهورة من قبيل «وليدات المغرب» التي يتغنى بها الصغير والكبير والرياضيون، إن العمل الجديد يعتبر أغنية رياضية إهداء لفريق الرجاء الرياضي للإشادة بإنجازاته التاريخي ة ومن بينها التتويج الأخير بكأس الكونفدرالية الإفريقية، وتكريما لمكونات الفريق من لاعبين ومسيرين وجمهور ضحوا بالغالي والنفيس في سبيل دخول نادي «الأبطال».

وأشار صاحب الأغنية الجديدة في تصريح ل»الصباح»، إلى أن الفكرة جاءت بعد طلب من قبل نور الدين بيشيشي رئيس اتحاد جمعيات محبي الرجاء بالمملكة المغربية، الذي رغب في أن يكون هناك عمل فني يكرم الفريق الأخضر، لإنجازاته المشرفة وميزة الألقاب التي يتميز بها عن باقي فرق البطولة، جعله يفكر في إطلاق أغنية تتحدث عن إنجازات النسر الأخضر.

وحول السبب في حرصه على إشراك الأطفال في أعماله الفنية، أوضح الفنان الرباع «بعد النجاح الذي استقطبته أغنية المونديال 1998 التي وظفت فيها أصوات الأطفال، أعدت الكرة بأغنية خالدة «وليدات المغرب» في 2001، التي مازال يتغنى بها في المحافل الرياضية ومخيمات الأطفال، لأن صوت الطفل يحفل برنة صوتية تصل إلى آذان المستمعين وتجذبهم بسرعة فائقة وهو ما يجعل النجاح يكون حليف الرسالة التي أبتغي إيصالها إلى الجمهور، خاصة أن اللحن يكون بسيطا وسريع الحفظ».

«شكرا يا أبطال الراجا»، سينغل يظهر من خلاله عبدو الرباع، مهارات فنية عالية شكلا ومضمونا، إذ اشتغل على مزج رائع للموسيقى المغربية، إضافة إلى اعتماد كلمات معبرة وسهلة الاستيعاب بالنسبة إلى كل الفئات الجماهيرية.

وتمنى الفنان عبدو الرباع أن تنال أغنيته الجديدة النجاح نفسه الذي حظيت به أعماله الخالدة سواء «مونديال 98» و»وليدات المغرب» و»حلم أطفال العرب» والتي بقيت راسخة في وجدان المغاربة التي ما زالوا يتغنون بها، وملحمة «خمسة وخميس على سيدنا»، معتبرا أن «»شكرا يا أبطال الراجا»، أغنية شبابية وكلماتها سهلة الحفظ وفي متناول الصغير والكبير وتساير إيقاع الأغاني الرياضية التي يبدع فيها جمهور الملاعب، وستلقى الإقبال الكبير من قبل الجمهور المغربي الذي يتفاعل دائما مع الجديد.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى