fbpx
الأولى

“مجرم ليساسفة” يواصل مسلسل الرعب

تسبب فرار الجاني الملقب بـ “مسيوس”، مرتكب جريمتي قتل شاب يبلغ من العمر 19 سنة، وبتر يد آخر، في إثارة الرعب في نفوس سكان دوار بوشعيب الوطني وإقامة قصبة الأمين بليساسفة.

وحسب مصادر “الصباح”، دفع عدم التمكن من إيقاف الجاني المعروف بعدوانيته وتناوله المخدرات، مجموعة من التجار وبائعي الخضر إلى إغلاق محلاتهم التجارية وسط قصبة الأمين 1، خوفا من تعرضهم لهجوم المتهم.

وأضافت المصادر ذاتها أن الجاني استطاع بث الرعب في نفوس سكان دوار بوشعيب الوطني وإقامة قصبة الأمين، بعد أن أعلن، نتيجة ارتكابه لجريمته الاثنين الماضي، أنه لن يقع في أيدي الشرطة إلا بعد تصفية خصومه، متلفظا بعبارة “ماغادي نمشي للحبس حتى نطيح 4 رواح”، وهي العبارة التي جعلت عددا من الأشخاص الذين تربطهم علاقة متوترة بالجاني يخشون على أنفسهم وعلى أبنائهم. وأفادت مصادر متطابقة أن أحد الأشخاص الذي نجا من بطش الجاني، ألزمته عائلته بضرورة السفر إلى البادية لتجنب غدره الذي يمكن أن يطوله في أي لحظة، وعدم العودة إلى البيضاء إلا بعد التأكد من خبر اعتقاله.

ولأن عملية فرار الجاني، استمرت دون أن يوضع لها حد، بعد أن فر إلى وجهة مجهولة، انتشرت إشاعات زادت من تخويف السكان، بعدما انتشرت أخبار تفيد أن “مسيوس” يتجول ليلا بالمنطقة، متربصا بضحاياه الذين يكن لهم عداء كبيرا وينتظر فقط الفرصة لمباغتتهم والاعتداء عليهم بسيفه، وهي الأخبار التي لم يتم التأكد من صحتها، لكنها استطاعت إثارة الرعب في نفوس الأسر، إذ أن بعض النساء أصبحن يحرصن على مرافقة أبنائهن إلى المدرسة وبعد العودة منها وحتى عند ذهابهم للاستفادة من حصص الساعات الإضافية، خوفا على سلامتهم الجسدية من مجرم يشكل تهديدا خطيرا ما دام حرا طليقا.

وعلمت “الصباح” من مصادرها، أن المصالح الأمنية التابعة لمنطقة أمن الحي الحسني بالبيضاء، مازالت تباشر تحرياتها ولا تنفك تبذل مجهوداتها من أجل إيقاف المتهم الفار في أسرع وقت.

تجدر الإشارة إلى أن دوار بوشعيب الوطني بليساسفة، اهتز زوال الاثنين الماضي، على وقع جريمتين بشعتين ارتكبهما “مسيوس”، الأولى ذهب ضحيتها شاب يبلغ من العمر 19 سنة، بعدما وجه له الجاني طعنات في قلبه وفخذه، ليرديه قتيلا، فيما الجريمة الثانية استهدفت شابا آخر بترت يده.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى