fbpx
حوادث

احتفاء غيواني بتكادة

استعادت تظاهرة “سهرة غيوانية” في دورتها الثالثة، نهاية الأسبوع الماضي، مسار مجموعة تكادة التي تم تكريم عرابها الفنان أحمد دخوش الروداني بمسرح محمد السادس بالبيضاء.
التظاهرة التي نظمتها مقاطعة الصخور السوداء، اختير لها شعار “إحياء الظاهرة الغيوانية وفاء والتزام” كانت فرصة لتسليط الضوء على تجربة المجموعات الغنائية وإسهامها في تطوير الأغنية المغربية ومنحها هوية خاصة.

وعرف البرنامج الفني للسهرة مشاركة مجموعة من الفرق الغنائية الرائدة والشابة، منها مجموعة جيل جيلالة ولمشاهب وتكادة ومجموعة جمال الغيواني، إضافة إلى المجموعة الشابة أحفاد الغيوان.
وقدمت مجموعة لمشاهب التي قادها الفنان المخضرم مبارك الشاذلي باقة من أشهر أغاني المجموعة منها رائعة “لسلاف خلاو وصية” و”إفريقيا” وغيرهما.

كما استعادت مجموعة “جيل جيلالة” بقيادة الفنان عبد الكريم القسبجي ومطعمة بمجموعة من الأسماء الشابة، أشهر أغانيها مثل “هذا وعدك يا مسكين” والقصيدة الملحونية “الشمعة” وغيرها.

وشكلت لحظة تكريم أحمد دخوش الروداني واحدة من أقوى لحظات السهرة، خاصة أنه تسلم تذكار التكريم من عبد الرحمن اليعقوبي نائب رئيس مقاطعة الصخور السوداء، مصحوبا بشهادات من رفاق الدرب خاصة عمر دخوش وبقية أعضاء مجموعة تكادة، إضافة إلى كلمات في حقه من قبل الباحثين والإعلاميين العربي رياض وحسن حبيبي وبكر الصديقي رئيس مؤسسة “الطيب الصديقي” ونجل الفنان الراحل.

وتواصل السمر الفني مع مجموعة تكادة التي أدت هي الأخرى مجموعة من القطع التي تميز ريبرتوارها الغنائي الذي ينهل من التراث الشعبي البدوي، إضافة إلى مشاركة مجموعة “جمال الغيواني” باستعادة أشهر أغاني مجموعة ناس الغيوان فضلا عن أغنيته الخاصة “باك صاحبي” التي لقيت تجاوبا من الجمهور، أما مجموعة أحفاد الغيوان فلفتت الأنظار بأدائها لراوئع “آه يا وين” و” الصينية” و”الله يا مولانا”.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى