fbpx
خاص

2019 … دوامة التشغيل

شكلت التوجيهات الملكية الأخيرة بشأن تأهيل التكوين المهني ضمن جلسة عمل خاصة، ترأسها الملك محمد السادس شخصيا، جرس إنذار حول تفاقم أعطاب الشغل، خصوصا بعدما كشفت إحصائيات المندوبية السامية للتخطيط عن ارتفاع معدل البطالة إلى 10 % خلال الفصل الثالث من السنة الجارية، وبلوغ هذا المعدل في صفوف حاملي الشهادات 17.1 %، وكذا 23.9 % في صفوف خريجي مراكز التكوين المهني.

ويرى عبد الرزاق الكوني، مستشار مالي في بورصة البيضاء، ومتخصص في تدبير الموارد البشرية، أن السنة المقبلة برهانات كبرى في قطاع التشغيل، إذ انخرطت الحكومة في تحقيق مهمة مستحيلة بإحداث آلاف مناصب الشغل، رغم وجود مجموعة من الشروط غير المواتية، خصوصا مع استمرار مشكل عقم الاستثمارات، وعدم قدرتها على إحداث الأثر الكبير في سوق الشغل.

وتوقع الكوني أن يظل معدل البطالة، متأرجحا بين 9 % و10، على غرار السنوات الماضية، مشددا على أن الإستراتيجيات القطاعية للحكومات الأخيرة، لم تفلح في احتواء جيوش العاطلين المتزايدة سنويا، وهو الأمر الذي أكدته «المذكرة الاقتصادية للدول 2017»، التي عممها البنك الدولي على أعضاء حكومة العثماني، من خلال تواضع تأثير الاستثمارات على النمو، مقارنة مع دول مثل تركيا وكولومبيا، ما أثر سلبا على معدل التشغيل، إذ لم يتجاوز 48 % في صفوف السكان النشيطين (بين 25 سنة و35)، مقابل 65 % لدى الدول النامية

ب . ع

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى