fbpx
اذاعة وتلفزيون

حرب “الكلاشات” تستعر بين الرابورات

«دون بيغ» يكيل الشتائم غنائيا إلى زملائه و»مستر كرايزي» يرد

تحولت أغنية “170kg” التي أصدرها الرابور المغربي توفيق حازب الشهير ب”دون بيغ”، نهاية الأسبوع الماضي، إلى موضوع “كلاش مضاد” من قبل رابور مغربي آخر هو عثمان عتيق المعروف ب”مستر كرايزي” عبارة عن أغنية بعنوان “بيغ شوت”.

واختار “مستر كرايزي” في أغنيته الجديدة النسج على منوال أغنية قديمة لنجم الراب الأمريكي “توباك” ورد هو الآخر على “البيغ” بشتائم مقذعة ساخرا من أغنيته التي قدم نفسه فيها على أنه “ملك الراب”.

وأثارت الأغنية الجديدة لبيغ منذ طرحها موجة من الجدل، وهي الأغنية التي انبرى فيها إلى كيل الشتائم والسباب إلى بعض زملائه في مجال الراب خاصة الذين تحدثوا عنه خلال فترة غيابه عن الواجهة.
وعلى امتداد ما يناهز ست دقائق خص “الخاسر” كلا من زملائه الذين وصفهم ب”العزارا كثرو”، منهم “الديزي دروس”، و”كومــــــــــــــي”، و”حليوة” و”مستر كرايزي” وآخرون، بسيل من العبارات النابية التي اختار شحن أغنيته الجديدة بها.

وساعات بعد طرحها، شاهد أغنية “البيغ”، الآلاف، حيث تجاوزت في وقت وجيز عتبة نصف المليون، رغم الانتقادات.

واختار توفيق حازب تضمين أغنيته صورة مرسومة تظهره بشكل استعلائي وهو جالس على عرش، موحيا به أنه ما زال يتربع على عرش الراب المغربي رغم غيابه لفترة، بالإضافة إلى “كومي” و”ديزي دروس” و”كرايزي” الذين ظهروا في الصورة وهم ملقون أرضا عراة مضرجين في دمائهم في إشارة إلى أنه “قتلهم” بكلماته، إلا مغني الراب “حليوة”، الذي ظهر وهو مربوط بما يشبه الخيط من عنقه والطرف الآخر مربوط بأصبع “البيغ” الصغير.

وأثارت الأغنية الجديدة عددا من ردود الفعل على مستوى شبكات التواصل الاجتماعي، وأوضح العديد من مرتادي الموقع الأزرق أن هذا الإصدار يؤكد عودة “دون بيغ” بقوة إلى ساحة فن الراب المغربي، كما اعتبر آخرون أنه يظل “ملك الراب المغربي”، وهذه الأغنية هي أكبر دليل.

أما المنتقدون لهذا النوع من الغناء فاستغربوا من سيادة أغاني السباب والشتائم على قائمة “الطوندوس” المغربي على موقع “يوتوب” وكيف تحول أمثال البيغ وخصومه إلى نجوم للغناء في زمن اندحار الفن وانهياره.
عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى