fbpx
وطنية

حامي الدين يقسم “البام”

ردت خديجة الكور، الناطقة الرسمية لحزب الأصالة والمعاصرة، في أول خروج إعلامي لها، وبتوجيه من حكيم بنشماش، الأمين العام للحزب، بطريقة غير مباشرة، على عبد اللطيف وهبي، عضو المكتب السياسي لـ “البام”، بخصوص المتابعة القضائية لعبد العالي حامي الدين.

وقالت الكور وهي تقطر الشمع على وهبي الذي ناصر حامي الدين، إن “حزبنا يؤمن باستقلالية القضاء وبقرينة البراءة، باعتبارهما مبدأين دستوريين مؤطرين لدولة الحق والقانون واحترام المؤسسات”.

وأضافت الناطقة الرسمية أن “الأصالة والمعاصرة، كان ولا يزال من أشد المدافعين عن استقلالية القضاء وتوفير ضمانات المحاكمة العادلة لكافة المتقاضين، ولهذا فإنه ينأى بنفسه عن إصدار موقف في قضية معروضة على القضاء ولم يصدر بشأنها حكم نهائي.

وجاء خروج الكور، بعد الإحراج الكبير الذي سببه عبد اللطيف وهبي لقيادة الحزب في موضوع متابعة عبد العالي حامي الدين، إذ يسائل القيادي “البامي” شفويا مصطفى الرميد، وزير الدولة المكلف بحقوق الإنسان، حول “المنزلقات القانونية التي تمس مبدأ المحاكمة العادلة المبنية على مجموعة من المبادئ المتعارف عليها دوليا لحماية الحريات والحقوق، خاصة في حق المواطنين الماثلين أمام القضاء”.

وقال وهبي، في تعليق على ملف حامي الدين، إنه فوجئ بقرار قاضي التحقيق، وقال إنه لا يجوز إعادة تكييف الفعل الجرمي نفسه، وإن قاضي التحقيق حينما نزع عنه اختصاص البت في هذا الدفع، يكون قد أخل بحق من حقوق المتهم.

عبد الله الكوزي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق